«يسروا ولا تعسروا»: الأزهر يطلق حملة «لمواجهة ظاهرة المغالاة في المهور»

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 23 يناير 2020 - 3:15 مساءً
«يسروا ولا تعسروا»: الأزهر يطلق حملة «لمواجهة ظاهرة المغالاة في المهور»

أطلق مجمع البحوث الإسلامية حملة شاملة للتوعية بالتيسير في تكاليف الزواج ومواجهة ظاهرة المغالاة في المهور المنتشرة بين الأسر، تحت عنوان «يسّروا ولا تعسّروا».

ويشارك في الحملة نحو 3000 واعظ وواعظة من مختلف مناطق الوعظ، للتأكيد على أن «الأسرة المصرية بحاجة إلى مزيد من الترابط والعودة إلى العادات والسلوكيات السليمة التي تربينا عليها في مجتمعاتنا الشرقية العريقة، والقضاء على السلوكيات الخاطئة التي أخذت في الانتشار خلال الآونة الأخيرة من محاولات لتقليد كثير من العادات الغربية السلبية التي لا تتناسب مع قيمنا وتقاليدنا».
وقال الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، نظير عياد، إن «الأزهر الشريف يبذل كل الجهود الممكنة للمحافظة على المجتمع المصري، بالبناء القوي للأسرة المصرية، باعتبارها المكون الرئيس للمجتمع، وإنه بقدر تماسكها وترابطها يكون المجتمع قويًا، خاصة في توقيت يعاني فيه المجتمع بعضًا من المشكلات والعقبات».
أضاف أن «قضية غلاء المهور من أخطر القضايا والمشكلات المجتمعية التي تهدد بناء الأسرة والمجتمع»، مشيراً إلى أن «الأسرة المثالية هي التي تُبنى على الرفق والتيسير في أمور الزواج تطبيقا لتعاليم النبي محمد، التي تضمن بناء الأسرة على أسس اجتماعية سليمة تقوم على منهج المودة والرحمة في التعايش بين أفراد الأسرة الواحدة».
وأشار إلى أن «برنامج عمل الحملة يشمل كيفية معالجة قضية تيسير الزواج من خلال ضرب الأمثلة العملية على ذلك، وتوجيه عدة إرشادات دينية ونفسية وتربوية لوعاظ وواعظات الأزهر الشريف في جميع محافظات ومدن وقرى مصر».
وقال الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء في مصر، إن مصر فيها أكثر من مليون حالة عنوسة بين الرجال والنساء، وذلك طبقا لنتائج تعداد عام 2017.
وذكر أن عدد الذكور الذين لم يتزوجوا يبلغ حوالى 687 ألف حالة، وهم من الذكور في سن أكبر من 35 سنة.
أما الإناث، فبلغت أرقام العنوسة 472 ألف حالة، وتزيد نسبة العنوسة بين الذكور في الحضر بنسبة 8.6 ٪ مقابل 4.2 ٪ فى الريف.
وتبلغ النسبة بين الإناث 2.4 في المدن مقابل 6.2 ٪ في الريف.
وأرجع جهـــــاز الإحصاء نسب العنوسة إلى غلاء المسكن، وتكاليف الزواج من مهر، وتجهيز المنزل، وارتفاع نسب البطالة، والانشغال بالعمل والدراسة بين الفتيات، كذلك ضعف الأجور التي يتقاضاها الشباب.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.