مستوطنون يُحرقون أحد مساجد القدس المحتلة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 24 يناير 2020 - 2:45 مساءً
مستوطنون يُحرقون أحد مساجد القدس المحتلة

أقدم مستوطنون يهود فجر اليوم على اضرام النار بمسجد البدرية القديم في قرية شرفات في القدس المحتلة.

وأفادت وسائل إعلام العدو أن مستوطنين يهودًا أضرموا النار فجر اليوم في بلدة بيت صفافا بالقدس المحتلة، وقاموا بخط تهديدات وشعارات عنصرية باللغة العبرية على جدران منازل السكان بالبلدة.

وفي سياق متصل، ذكرت قناة “كان” الاسرائيلية أن قوات شرطة الاحتلال اقتحمت فجر اليوم المسجد الأقصى بعد الصلاة، وقامت بالاعتداء على المصلين، واعتقلت 10 منهم.

وأشارت القناة الى أن شرطة الاحتلال أعلنت عن حالة التأهب بالقدس منذ الأمس، تحسبا لوقوع تظاهرات احتجاجا على قرار ترامب الإعلان عن تفاصيل “صفقة القرن”.

الأوقاف: إحراق مسجد جنوب القدس جريمة واعتداء صارخ على مشاعر المسلمين

وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية حسام أبو الرب استنكر الجريمة النكراء التي وقعت فجر اليوم الجمعة في مسجد البدرية القديم، والتي أدت إلى إحراق المسجد وتلطيخه بكتابات عنصرية من قبل إرهابيون يهود .

وقال أبو الرب في تصريح صحفي إن احراق المسجد يدل بشكل واضح على الهمجية التي وصلت اليها آلة التحريض الإسرائيلية العنصرية تجاه المقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين، مضيفاً أن هذه الجريمة اعتداء صارخ على المسلمين ومشاعرهم.

وأوضح أنه لم يعد هناك أماكن عبادة آمنة في ظل الاعتداءات والجرائم التي تتعرض لها من قبل الاحتلال الإسرائيلي وقطعان مستوطنيه، معتبرا أن هذا الاعتداء عنصرية استفزازية جديدة تضاف إلى قائمة الجرائم الإسرائيلية المتسلسلة بحق المقدسات.

وأضاف إن “تكرار الاعتداءات على المقدسات من حرق وإغلاق ومنع الأذان ما هو إلا دليل على حجم الهمجية الشرسة التي ينطلق منها الاحتلال”، وتابع “هذه الجريمة قد تجاوزت كل الشرائع والقوانين الدولية التي كفلت حرية العبادة وإقامة دور العبادة”.

وطالب أبو الرب المؤسسات الإسلامية الدولية كمنظمة التعاون الإسلامي والمؤتمر الإسلامي والدول العربية والإسلامية بأن تعمل على إنهاء هذه الاعتداءات التي فاقت كل وصف.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.