هنية يدعو رؤساء الدول العربية والإسلامية للعمل والتحرك العاجل لرفض “صفقة القرن”

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 30 يناير 2020 - 3:20 مساءً
هنية يدعو رؤساء الدول العربية والإسلامية للعمل والتحرك العاجل لرفض “صفقة القرن”

وجه رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية رسائل لكل ملوك وأمراء ورؤساء الدول العربية والإسلامية وللأمين العام لجامعة الدول العربية د. أحمد أبو الغيط، وللأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي د. يوسف بن أحمد العثيمين، ولرئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي.

ودعا هنيةفي رسائله قادة الأمة العربية والإسلامية، إلى العمل والتحرك العاجل للرفض القاطع لما أعلنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في بنود وخطط مشروع ما يسمى بـ”صفقة القرن”.

وطالب هنية بـ”ضرورة الوقوف ضد كل محاولات التساوق مع نهج الإدارة الأمريكية في التعامل مع القضية الفلسطينية، واتخاذ موقف حازم ضد الانحياز الفاضح الذي تمارسه الإدارة الأمريكية من مخططات الاحتلال الصهيوني الاستيطانية والتهويدية ضد الأرض والشعب والمقدسات”.

وحذر من “خطورة التساهل في تمرير هذه الصفقة المشؤومة، أو المشاركة في تنفيذها، أو قبولها كأمر الواقع، ما يعدّ وصمة عار لن تُمحى، وخطيئة تاريخية كبرى لن يغفرها الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لاحتلال إجرامي منذ أكثر من 70عامًا”.

وأكد هنية “رفض وبطلان كل ما ورد من بنود في “صفقة القرن”، وتجريم وعدم التعامل مع كل القرارات التي تنتقص من حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والمشروعة، والثوابت الوطنية الفلسطينية”، مشددا على أن “فلسطين وقضيتها العادلة لن تقبل المساومة والقسمة، ولن تكون ميدانًا لفرض حسابات سياسية ولا مزايدات انتخابية بين الإدارة الأمريكية وبين العدو الصهيوني”.

وقال هنية إننا في “حماس وفي سبيل توحيد الصف الفلسطيني في مواجهة هذه الصفقة العدوانية على الأرض والشعب الفلسطيني، بادرنا بالاتصال بالأخ الرئيس محمود عباس، وبحثنا معه الاتفاق على عمل مشترك للتصدي لهذا الإعلان المشؤوم”، مضيفا أن الحركة رحبت “بتوجه وفد من الضفة الغربية إلى قطاع غزة، كما أجرينا اتصالات بالإخوة قادة العمل الوطني الفلسطيني؛ من أجل بلورة الموقف الفلسطيني الموحد، والوقوف صفًا واحدًا ضد ما أعلنه ترامب”.

وثمّن “إصرار شعبنا الفلسطيني على مواجهة “صفقة القرن”، وحقه المشروع في الدفاع عن نفسه، وانتزاع حقوقه وتحقيق تطلعاته في تحرير أرضه ومقدساته”.

وأوضح أن شعبنا لن يسمح بتمرير هذه الصفقة، كما أسقط كل محاولات النيل من حقوقه وثوابته عبر التاريخ، مؤكدًا أن شعبنا سيحمي أرضه وثوابته ومقدساته، وفي القلب منها القدس والمسجد الأقصى المبارك.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.