طهران: لا صلاحية قانونية لواشنطن لتقرر مصير أفغانستان

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 1 مارس 2020 - 11:04 صباحًا
طهران: لا صلاحية قانونية لواشنطن لتقرر مصير أفغانستان

علّقت وزارة الخارجية الإيرانية على توقیع الإتفاق بین الولايات المتحدة الأمریكية وحركة طالبان، الذي جرى أمس السبت في العاصمة القطرية الدوحة، معتبرة أن واشنطن لا تمتلك الصلاحية القانونية لتقرير مصير أفغانستان، ومرحبة بنفس الوقت بأي تطور من شأنه أن يسهم في إرساء السلام والاستقرار في هذا البلد.

الخارجیة الإيرانية، وفي بيان لها اليوم الأحد، عبّرت عن اعتقادها بأن اتفاق السلام الدائم في أفغانستان لن يتحقق إلا من خلال الحوار بين الأفغان وبمشاركة مجموعاتها السياسية، بما في ذلك طالبان، ومع مراعاة ملاحظات الدول المحاذیة لأفغانستان، وأضافت أن إيران ترحب بأي تطور یسهم في السلام والاستقرار بأفغانستان وتدعم الجهود المبذولة في ظل القيادة والملكية الأفغانية.

وأضاف البيان أن إيران تعتقد بأن تواجد قوات أجنبية في أفغانستان غير قانوني وأنه أحد الأسباب الرئيسية للحرب وانعدام الأمن هناك. إن انسحاب هذه القوات ضروري لتحقيق السلام والأمن في أفغانستان، وأي عمل من شأنه أن يمهد السبيل لانسحاب هذه القوات سوف يسهم في تحقیق السلام في ذلك البلد.

وتابع البیان أن الجمهورية الإسلامية تعتبر الإجراءات الأمريكية كمحاولة لإضفاء الشرعية على وجود قواتها في أفغانستان وتعارضها، فليس للولايات المتحدة مكانة قانونية للتوقيع على اتفاق سلام أو تحديد مستقبل أفغانستان، مضبقا “نعتقد أن الأمم المتحدة لديها القدرة المناسبة علی تسهيل المفاوضات بين الأفغان وكذلك مراقبة وضمان تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها”.

كما أكد البیان أن الجمهورية الإسلامية، رغم احترامها لسيادة أفغانستان ووحدة أراضیها، مستعدة لتقديم أي مساعدة في إحلال السلام والاستقرار والأمن فيها تماشياً مع استراتيجية الأمن القومي.
وأمل البيان أن يتم إقامة حكومة في أفغانستان لها علاقات ودية وأخویة مع جيرانها وأن تتمكن من القضاء على الإرهاب.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.