“كورونا” يصل الى السعودية ودول الخليج تسجّل ارتفاعًا في عدد الإصابات

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 4 مارس 2020 - 1:19 مساءً
“كورونا” يصل الى السعودية ودول الخليج تسجّل ارتفاعًا في عدد الإصابات

يتزايد القلق في الدول الخليجية كما في العالم بفعل الانتشار السريع لعدوى فيروس “كورونا” “كوفيد-19” بين المواطنين.

وفي حين كانت السعودية لا تزال بمنأى عن الفيروس على أراضيها، أعلنت وزارة الصحة في المملكة عن ظهور نتائج مخبرية تؤكد تسجيل أول حالة إصابة بالفيروس لمواطن قادم من إيران عبر البحرين.

وقالت وزارة الصحة إنه في سياق الإجراءات الاحترازية المعمول بها، قامت الوزارة بإرسال إحدى فرق مكافحة العدوى في الحال للكشف على المواطن وأخذ عينة للفحص المخبري، التي تم من خلالها التأكد من إصابته بالفيروس.

وأوضحت الوزارة الجميع أن الحالة معزولة حاليا في المستشفى، وجاري التعامل معها وتقديم الخدمة الصحية وفق الإجراءات الصحية المعتمدة.

إضافة إلى ذلك، جرى حصر جميع المخالطين للمصاب وعددهم 70، وأخذ العينات منهم لفحصها من قبل المركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها، على أن يتم الإعلان عن جميع النتائج فور انتهاء الفحص.

وأهابت الصحة بالجميع التواصل مع مركز “تواصل الصحة 937” في حال الرغبة في أي استفسار يخص الفيروس، مشددة على أخذ المعلومات من مصادرها الرسمية وعدم الانسياق وراء الشائعات.

وبالموازاة، أعلن مجلس الوزراء السعودي أن الإجراءات الاحترازية في المملكة مؤقتة في سياق الإجراءات الدولية بشأن كورونا.

قطر تسجّل 8 إصابات جديدة

في قطر، أعلنت السلطات عن ارتفاع عدد المصابين به لتسجّل 8 حالات مؤكدة، فيما ألغت الحكومة معرض الدوحة الدولي للدفاع البحري، بسبب المخاوف من تفشي الفيروس.

وقالت الصحة القطرية في بيان على موقعها الرسمي أن الإصابة الثامنة في دولة قطر هي لمواطن من الذين تم إجلاؤهم على متن طائرة خاصة من إيران في 27 شباط/فبراير الماضي، وممن خضعوا للحجر الصحي فور وصولهم للبلاد.

الكويت: 56 إصابة حتى الآن

أما وزارة الصحة الكويتية فأعلنت عدم تسجيل أية إصابات جديدة بفيروس “كورونا” خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، بعد أن أعلنت أمس تسجيل 10 إصابات جديدة بالفيروس، ما رفع عدد الإصابات المسجلة بالمرض إلى 56 حالة.

وأوضحت الوزارة أنه سيتم تطبيق إجراءات الفحص الطبي لكل القادمين من مصر وسوريا والهند وبنغلادش والفلبين، وهي أكبر الجاليات الموجودة في الكويت.

وكانت السلطات الكويتية قد أعلنت الخميس إيقاف العمل بنظام البصمة مؤقتا في كافة الجهات الحكومية ابتداء من الأحد، في سياق مواجهة فيروس “كورونا” المستجد.

وشملت الإجراءات تفعيل برامج الرصد والاستجابة في وزارة الصحة منذ بداية انتشار الفيروس، وتأمين المستلزمات الطبية وإمداد المختبرات بالكواشف الفيروسية لمنع تفشي المرض.

من جانب آخر، ذكرت مصادر مطلعة لصحيفة “الأنباء” الكويتية أن معظم المرضى الكويتيين قد بدؤوا بالتماثل للشفاء، وأن أوضاعهم الصحية تتحسن.

إجازة دون راتب.. مقترح “طيران الإمارات” لموظفيها

بالانتقال الى الامارات، طلبت شركة “طيران الإمارات” من موظفيها الحصول على إجازة تصل إلى شهر دون راتب، بسبب فيروس “كورونا” السريع الانتشار والذي أدى لإلغاء رحلات في أنحاء العالم.

وألغت “طيران الإمارات” الرحلات لإيران والبحرين ولأغلب الوجهات في الصين بسبب الفيروس، كما فرضت دولا حول العالم قيودا صارمة على دخول الأجانب.

وفي بيان، قال الرئيس التنفيذي للعمليات عادل أحمد آل رضا إن الشركة لديها موارد فائضة عن احتياجاتها بسبب خفض وتيرة الرحلات أو إلغائها لبعض الوجهات.

وأضاف أنه بالنظر إلى أن موارد إضافية أصبحت متاحة وإلى حقيقة أن الكثير من الموظفين يريدون الاستفادة من إجازاتهم، فقد قدمت الشركة خيارا لهم للانتفاع بإجازة أو التقدم طوعا للحصول على إجازة غير مدفوعة الأجر بما يصل لشهر في المرة.

وذكرت “رويترز”، يوم الأحد، نقلاً عن بريد إلكتروني تم إرساله داخليا في مجموعة الإمارات، وهي الشركة القابضة المملوكة للحكومة التي تضم طيران الإمارات بين أصولها، أن المجموعة طلبت من الموظفين التفكير في الحصول على عطلات مدفوعة وغير مدفوعة، مع سعيها للتعامل مع تباطؤ وصفته بأنه ملحوظ في أنشطتها.

ولدى المجموعة أكثر من 100 ألف موظف من بينهم أكثر من 21 ألفا من طواقم الطائرات، و4 آلاف طيار، وذلك بنهاية مارس/آذار 2019 وهي نهاية السنة المالية الماضية للمجموعة.

كما أصدرت اللجنة الأولمبية الكويتية قرارًا اليوم الثلاثاء بتأجيل موعد إقامة دورة الألعاب الرياضية الخليجية إلى شهر كانون الأول/ديسمبر 2020، بعدما كانت من المفترض أن تقام في نيسان/أبريل، وذلك بسبب تفشي فيروس كورونا، ضمن الجهود الرامية للحد من انتشاره.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.