“الصحة” اللبنانية تبشر اللبنانيين بحالتي شفاء تام والإصابات ترتفع إلى 120

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 17 مارس 2020 - 3:10 مساءً
“الصحة” اللبنانية تبشر اللبنانيين بحالتي شفاء تام والإصابات ترتفع إلى 120

أعلنت وزارة الصحة في تقريرها اليوم عن انتشار فيروس “كورونا” المستجد في لبنان أنه “ابتداء من 21 شباط وحتى تاريخ 17 آذار 2020، بلغ مجموع الحالات المثبتة مخبريا 120 حالة بما فيها الحالات التي تم تشخيصها في مستشفى رفيق الحريري الحكومي الجامعي، وتلك المبلغة من المستشفيات الجامعية الأخرى المعتمدة من قبل الوزارة (أي تم تسجيل 11 حالة جديدة عن الأمس).

وقال التقرير إنه تم تسجيل حالتي شفاء تام بعد التأكد من فحص PCR السلبي لهما مرتين متتاليتين خلال 48 ساعة.

وأضافت الوزارة في تقريرها أنها تتابع تقصي الحالات المشتبه بإصابتها مع تحديد ومتابعة المخالطين، بالإضافة إلى متابعة القادمين من البلدان التي تشهد انتشارًا محليًا للفيروس، كما ناشدت الوزارة جميع المواطنين التقيد بالتدابير الصارمة الصادرة عن المراجع الرسمية والتزام المنازل إلا عند الضرورة القصوى.

وكان وزير الصحة العامة حمد حسن أعلن في وقت سابق من اليوم تسجيل المزيد من حالات الشفاء لمصابين بفيروس كورونا، مشيرا إلى أنه يزف “هذه الاخبار الجيدة للبنانيين مع بداية اليوم”.

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع المدير العام رئيس مجلس إدارة مستشفى رفيق الحريري الجامعي فراس أبيض، وبحضور لجنة مستخدمي ومتعاقدي وأجراء المستشفى، أعلن حسن “التوصل إلى حل بتدخل وجهد مضاعف من رئيس الحكومة حسان دياب، ويتمثل بتأمين مبلغ إضافي من المساهمة المشروطة لتمكين المستشفى من البدء بتنفيذ القانون المتعلق بسلسلة الرتب والرواتب”.

ونوه بما يقوم به اليوم الكادر الطبي والجهاز التمريضي والمتطوعون والإدارة الجريئة للمستشفى في سبيل دعم المجتمع، وقد أظهرت أزمة وباء كورونا المستجد الموقف الإنساني المتقدم والجرأة الفريدة الواجب تعميمها إلى أقصى حد.

وتوجه حسن بالشكر إلى المتبرعين من مختلف فئات المجتمع اللبناني، والذين يقدمون الدعم للمستشفيات الحكومية والمتطوعين فيها، في مبادرات خيرة وبناءة، وقال:”إننا نشد على كل أصحاب الأيادي البيض كي يقفوا إلى جانب مجتمعهم والمستشفيات الحكومية في هذه الفترة العصيبة التي نمر بها”.

أبيض
بدوره، شكر أبيض رئيس الحكومة ووزير الصحة العامة على ما يقدمانه من دعم للمستشفيات الحكومية، ووجه التحية الكبيرة للعاملين في مستشفى الحريري الحكومي الجامعي مضيفا أنهم “تقدموا على الجميع ووقفوا في الميدان للدفاع عن أبناء الوطن”، وأكد أن “إدارة المستشفى على قناعة بضرورة حصولهم على حقوقهم”، كما وجه التحية للأطقم الطبية “التي تقف على خط النار مضيفا أننا سنبقى يدا واحدة في مواجهة كورونا”.

العاكوم

ثم أعلن المتحدث باسم لجنة مستخدمي ومتعاقدي وأجراء مستشفى الحريري بسام العاكوم “أن ما تحقق اليوم خطوة أولى وأساسية على طريق تحقيق وإقرار القوانين وتنفيذها” متمنيا “ألا يستغرق التنفيذ الكثير من الوقت”.

أضاف العاكوم: أن درجات المتعاقدين قانونية، ويجب تطبيق سلسلة الرتب والرواتب على كل العاملين مع المفعول الرجعي”. وأكد التزام جميع العاملين بالرسالة الإنسانية التي تؤديها مستشفى الحريري. ونحن لا نريد إلا تطبيق القوانين

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.