بعد الإفراج عن جزار الخيام.. رئيس المحكمة العسكرية في لبنان يستقيل

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 20 مارس 2020 - 2:43 مساءً
بعد الإفراج عن جزار الخيام.. رئيس المحكمة العسكرية في لبنان يستقيل

بعد إصداره قرارًا بكفّ الملاحقة عن جزار الخيام، وبعد التحركات التي قامت بها هيئة الأسرى والاعتصامات المتتالية لكلّ ضحايا وعائلات الشهداء الذي قضوا ظلمًا بسبب إجرام العميل الاسرائيلي عامر الفاخوري والمواقف والبيانات السياسية التي أعلنت رفضها واستنكارها لفضيحة الإفراج عنه، تقدّم رئيس المحكمة العسكرية العميد الركن حسين عبدالله باستقالته اليوم من منصبه.

وقال عبد الله في بيان الاستقالة التي جاءت بعد تهريب الفاخوري علنًا عبر طوافة عسكرية أمريكية الى خارج لبنان:”إحترامًا لقسمي وشرفي العسكري، أتنحى عن رئاسة المحكمة العسكرية التي يساوي فيها تطبيق القانون إفلات عميل ألم أسير تخوين قاض”.

بالموازاة، تحدّثت وسائل إعلام لبنانية عن أن العميد الركن عبد الله أبلغ قائد الجيش العماد جوزاف عون قراره صباحًا.

وأمس، أدانت كتلة الوفاء للمقاومة الحكم الصادر عن هيئة المحكمة العسكرية رئيسًا وأعضاء والقاضي بالإفراج فورًا عن العميل “الإسرائيلي” جزّار الخيام المدعو عامر الفاخوري رغم جرائمه المثبتة المتواترة ضدّ الشعب اللبناني ورغم ممارسته التعذيب الوحشي والقتل المتعمّد لبعض الأسرى والمعتقلين في زنازين العدو الصهيوني الغاشم.

وقالت الكتلة إنّه “لمن الخزي أن يرضخ قضاة محكمة في بلدٍ واجه الغزو الاسرائيلي وهزمه، فيستجيبوا لضغوط دولة أجنبيّة راعية لعدوهم وداعمة لارهابه ضد وطنهم ويطعنون بشرفهم العسكري ويسقطون التزامهم الوطني”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.