بذريعة كورونا.. الاحتلال يغلق معابر غزة والضفة حتى إشعار آخر

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 22 مارس 2020 - 2:56 مساءً
بذريعة كورونا.. الاحتلال يغلق معابر غزة والضفة حتى إشعار آخر

أعلنت سلطات الاحتلال الصهيوني عن اغلاق معابرها مع الضفة الغربية وقطاع غزة حتى اشعار آخر اعتبارا من اليوم الاحد بدعوى الحفاظ على الجمهور في المنطقة من فايروس كورونا.

وقالت وسائل إعلام العدو، إنه تقرر اعتبارًا من صباح يوم الأحد، اغلاق المعابر إلى “إسرائيل” بشكل تام، سواء من الضفة الغربية أو قطاع غزة.

وأشارت المصادر الى أنه لن يُسمح للتجار وللعمال ولأصحاب التصاريح الأخرى بالدخول من المعابر حتى إشعار آخر.

ووفقا لسلطات الاحتلال يستثنى من القرار أصحاب تصاريح العمل في مجالات الصحة والتمريض، والعمال في المنطقة الصناعية المسماة “عطاروت” في مصانع حيوية، وحالات إنسانية وطبية استثنائية، والتي سيتم دراستها عينياً.

وأوضحت أن العمال من القطاعات المصادق عليها سيضطرون للبقاء في الأراضي المحتلة لفترة طويلة بدون التنقل إيابًا إلى مناطق الضفة الغربية، أما العمال الذين سيقومون بالعودة الى الضفة الغربية، فلن يُسمح لهم بالدخول مجددًا إلى “إسرائيل”، في ضوء إغلاق المعابر.

غزة تسجل أول اصابتين بفايروس كورونا

إلى ذلك، أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، فجر الأحد، عن تسجيل أول إصابتين بفيروس كورونا المستجد في القطاع.

وقال يوسف أبو الريش، وكيل الوزارة في غزة، إن المصابَين عادا من باكستان يوم الخميس الماضي.

وأضاف أبو الريش، في مؤتمر صحفي، أن الحالتين كانتا بين المحجورين صحيًا في المستشفى الميداني برفح ولم تدخلا القطاع، مشيرًا إلى أنه لم يتم تسجيل أي حالة أخرى.

وقال أبو الريش، إن “اكتشاف الحالتين بين المحجورين يؤكد صحة وأهمية العزل الإجباري، الذي قامت بها صحة غزة”.

وأوصى المواطنين بالحد من الحركة واتباع حركات الوقاية والسلامة، والعمل على إغلاق صالات المطاعم والمقاهي والصالات وتعطيل صلوات الجمعة حتى إشعار آخر، كإجراء احترازي لحماية وضمان سلامة للمواطنين.

وكانت الحكومة الفلسطينية أعلنت ارتفاع عدد المصابين بفايروس كورونا في الضفة الغربية إلى 53.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.