إيران تواصل اجراءات مكافحة كورونا وتتصدّى لكذب الولايات المتحدة

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 26 مارس 2020 - 1:37 مساءً
إيران تواصل اجراءات مكافحة كورونا وتتصدّى لكذب الولايات المتحدة

أعلن الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني عن تقديم الحكومة تسهيلات ميسورة التكلفة للورشات الإنتاجية والخدمية، بالنظر الى الأضرار التي تكبدتها بعض هذه الورش جراء تفشي فيروس كورونا في البلاد.

وخلال اجتماع اللجنة الاقتصادية التابعة للجنة الوطنية لمكافحة كورونا صباح اليوم الخميس، أضاف روحاني أن التسهيلات المالية المذكورة يتم تقديمها للورشات الإنتاجية والخدمية المتضررة شريطة عدم فصل العمال، تحددها وزارة الصناعة والتعدين والتجارة، ووزارة الرخاء الاجتماعي.

واشار رئيس الجمهورية الاسلامية الى الاعتمادات اللازمة لمواجهة كورونا، وقال “وجهنا اليوم رسالة الى قائد الثورة الاسلامية ونامل ان يوافق سماحته على حصول الحكومة على مليار دولار من صندوق التنمية الوطنية لمواجهة المعضلات والتعقيدات الناجمة عن انتشار وباء كورونا في البلاد خاصة في مجال الصحة والعلاج حيث لنا الكثير من الاحتياجات لتجهيز المستشفيات فضلا عن تغطية الارصدة اللازمة لحالات البطالة للاشهر الثلاثة القادمة”.

واشار الى تجهيز 4 آلاف سرير من قبل القوات المسلحة لم يتم استخدام عدد منها لغاية الآن، واضاف: لقد كنا قد اعددنا جميع اسرة المستشفيات في البلاد ولم يتم استخدام نحو 13 الفا منها حتى الآن.

وقال إن إيران تمتلك في الوقت الحاضر نحو 20 ألف سرير غير مستخدم ولا اتصور ان هنالك دولة في العالم في هذه الظروف الصعبة تمتلك مثل ايران هذا العدد من الأسرة الفارغة.

ولفت الى دخول 10 آلاف ممرض جديد في الخدمة حيث تم بذلك تخفيف الضغط عن الكادر التمريضي في البلاد الذي بذل جهدا كبيرا جدا في الايام الاولى لتفشي الفيروس.

وتحدّث عن أهمية مشروع العزل الاجتماعي، معربًا عن امله بقطع سلسلة انتقال فيروس كورونا لغاية الاسبوعين القادمين.

لاريجاني: إيران سبقت الكثير من دول العالم في مكافحة “كورونا”

من جانبه، قال رئيس مجلس الشورى الإسلامي علي لاريجاني إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية سبقت الكثير من دول العالم في مكافحة كورونا بفضل الإجراءات المتخذة من قبل وزارة الصحة والقوات المسلحة لمكافحة الفيروس.

وفي كلمة أدلى بها اليوم الخميس، في مراسم بدء المناورات الشاملة للدفاع البيولوجي للحرس الثوري في البلاد لمكافحة فيروس كورونا، أضاف لاريجاني: “لقد شهدنا ان العديد من الدول الأوروبية المهمة التي تتمتع بامكانيات وصناعات متطورة وتقدم علمي هائل، باتت تعاني اليوم من مشاكل كبيرة في مكافحة فيروس كورونا، كما أن الولايات المتحدة تعاني من نفس الوضع، الا انهم لا يعترفون بذلك”، وتابع أن “احد الإجراءات القيمة لحرس الثورة الإسلامية هو التعاون مع وزارة الصحة، وتوفير إمكانية فحص وفرز الإصابات، الأمر الذي نادرا ما شهدنا مثيله في أي مكان بالعالم”.

اللواء سلامي: المزاعم الأمريكية بشأن مساعدة الشعب الإيراني كذب وخداع

وعلى هامش المناورات، أكد القائد العام لحرس الثورة الإسلامية اللواء حسين سلامي أن المزاعم الامريكية بشأن مساعدة الشعب الايراني كذب وخداع، وقال إنهم يعانون من تفشي فيروس كورونا، والبنى التحتية الصحية لديهم ليست قادرة على مكافحته وحماية الشعب الأمريكي من هذه الظاهرة.

وأضاف “اذا احتاج الشعب الأمريكي المساعدة فنحن يمكننا تقديم المساعدة لهم ولكننا لسنا بحاجة إلى مساعدة المسؤولين الأمريكيين”.

ظريف يردّ على بومبيو

أما وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف فاستنكر تصريحات نظيره الأمريكي مايك بومبيو الأخيرة، وقال “المرء يستغرب هل ان بومبيو وزير خارجية ام وزير كراهية”، مشيرًا الى أن أيّ وباء لا يمكنه منع بروباغاندا هذا الوزير الاميركي”.

وكتب ظريف في تغريدة له على حسابه على “تويتر”: مهما حاول (بومبيو) فإنه لا يمكنه التغطية على الارهاب الاقتصادي وقتل الابرياء والاخلال بالجهد العالمي لمكافحة فيروس “كوفيد-19” ومناداته المخزية للحرب.

يذكر انه في الوقت الذي تؤكد فيه المنظمات الدولية ومختلف الدول ضرورة التعاون مع ايران في السيطرة على فيروس كورونا، قال بومبيو ان الضغوط القصوى على ايران ستستمر.

ورغم ادعاءات أميركا عدم خضوع الأدوية للحظر اللاانساني، إلّا أنها تمنع عمليا حصول إيران على الأدوية والمعدات الصحية اللازمة للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا ومعالجة المرضى المصابين به.

وزير الصحة الايراني يدعو لتمديد وقف اجتماعات مجلس الشورى الاسلامي

في هذه الأثناء، دعا وزير الصحة والعلاج والتعليم الطبي الايراني سعيد نمكي لتمديد وقف اجتماعات مجلس الشورى الاسلامي لفترة أسبوعين اخرين في سياق الجهود المبذولة لمكافحة فيروس كورونا.

جاء ذلك في رسالة وجهها نمكي الى رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني نوه فيها الى المصادقة على المشروع المقترح من قبل وزارة الصحة تحت عنوان العزل الاجتماعي في اللجنة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا وابلاغه من قبل رئيس الجمهورية وفرض القيود على التنقلات بين المدن مع تعطيل غالبية المراكز الادارية وغير الادارية، معتبرا أن بدء اجتماعات المجلس سيعود بالمشاكل الصحية السابقة ولا يتواءم مع المشروع المذكور.

ودعا وزير الصحة الى تمديد فترة ارجاء انعقاد اجتماعات المجلس اسبوعين اخرين، مقترحا استخدام اسلوب الفيديو كونفرانس او اساليب اخرى من دون حضور النواب في مبنى المجلس.

فرض مزيد من القيود على التنقل والسفر

من جانبه، أعلن مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية حسين ذوالفقاري عن المشروع الجديد للحكومة لكبح كورونا في البلاد؛ مضيفا أنه يتم في إطار المشروع فرض مزيد من القيود على التنقل والسفر، ويمكن دخول المدن للسكان والمقيمين فيها فقط.

وفي مؤتمر صحفي له اليوم الخميس، أضاف ذوالفقاري “لم نصل إلى ذروة الوباء حتى الآن ولا يظهر المؤشر المتصاعد لتفشي المرض أي تضاؤل”،
وأكد ضرورة تعاون الجميع للوقاية من المزيد من انتشار الفيروس في البلاد.

وقال ذو الفقاري إن المشروع الذي يتم الإعلان عنه اليوم الخميس، تمت المصادقة عليه الثلاثاء في وزارة الداخلية خلال اجتماع ترأسه الوزير، وجاء بناء على اقتراح وزارة الصحة وموافقة جميع الأجهزة الحكومية عليه بالإجماع، واليوم الخميس أقره مجلس الوزراء ورئيس الجمهورية.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.