رغم الإجراءات الاحترازية..كورونا يودي بحياة ما لا يقلّ عن 150142 شخصاً في العالم

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 18 أبريل 2020 - 2:26 مساءً
رغم الإجراءات الاحترازية..كورونا يودي بحياة ما لا يقلّ عن 150142 شخصاً في العالم

رغم الإجراءات الاحترازية التي تطبقها معظم دول العالم، يواصل فيروس كورونا المستجد انتشاره وحصد الأرواح، مع أكثر من مليوني مصاب ونحو 146 ألف وفاة حتى اللحظة.

وأودى فيروس كورونا المستجدّ بحياة ما لا يقلّ عن 150142 شخصاً في العالم منذ ظهوره في الصين، وفق حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس.

وشُخّصت أكثر من 2207730 إصابة رسمياً في 193 دولة ومنطقة منذ بداية تفشي الوباء. وهذا العدد لا يعكس سوى جزءا من عدد المصابين فعلياً إذ تبقى الفحوص لكشف الإصابات في عدد من الدول محصورة بالحالات التي تتطلّب رعاية في المستشفى. ومن بين المصابين، تعافى ما لا يقلّ عن 483000 شخص، كما تم تسجيل 9022 وفاة جديدة و91270 إصابة إضافية حول العالم.

والدول التي سجلت أكبر عدد من الوفيات في 24 ساعة هي الولايات المتحدة (2985) وبرّ الصين الرئيسي (1290) وفاة جديدة بعد إعلان مجلس مدينة ووهان إجراء مراجعة لعدد الضحايا، والمملكة المتحدة (847).

والولايات المتحدة التي سجّلت أول وفاة نهاية في شباط هي الدولة الأكثر تضرّراً جراء الوباء سواء من حيث عدد الوفيات أو الإصابات، ووصلت الحصيلة فيها إلى 34575 وفاة من أصل 683786 إصابة، فيما أعلنت السلطات شفاء 56546 على الأقل.

والدول الأكثر تضرراً بعد الولايات المتحدة هي إيطاليا مع 22745 وفاة من أصل 172434 إصابة، ثم إسبانيا مع 19478 وفاة من أصل 188068 إصابة، وفرنسا مع 18681 وفاة من أصل 147969 إصابة، والمملكة المتحدة مع 14576 وفاة من أصل 108692 إصابة.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.