قوات النخبة” التابعة لحماس تجري تدريبات عسكرية رغم أزمة كورونا

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 20 أبريل 2020 - 2:02 مساءً
قوات النخبة” التابعة لحماس تجري تدريبات عسكرية رغم أزمة كورونا

كشف الجناح العسكري لحركة حماس “كتائب القسام”، أن مجموعات النخبة لديه، تواصل تدريباتها العسكرية، بالرغم من الإجراءات الوقائية المتخذة لمنع تفشي فيروس كورونا.

ونشر الموقع الرسمي لكتائب القسام، صورا لـ”قوات النخبة”، وهي تجري تدريبات في أحد المواقع العسكرية، بعد أن اتخذت تدابير احترازية من فيروس كورونا.

وظهر نشطاء من القسام من العاملين في قوات النخبة، وهي من أفضل الوحدات القتالية في الجناح العسكري وأكثرها تدريبا، وهم يضعون أقنعة طبية على وجوههم، ويحملون بنادق رشاشة وينفذون مناورة عسكرية، تشبع عملية اقتحام للمواقع.

كتائب الشهيد عز الدين القسام
@Alqsam1987

صور ..

قوات النخبة في #كتائب_القسام تواصل تدريباتها ومناوراتها العسكرية رغم الظروف التي تمر بها فلسطين في ظل جائحة “كورونا”.

View image on TwitterView image on TwitterView image on TwitterView image on Twitter
25
7:48 PM – Apr 18, 2020
Twitter Ads info and privacy
See كتائب الشهيد عز الدين القسام’s other Tweets
وكان من بين النشطاء الذين ظهروا في الصور المنشورة، من يحمل بنادق رشاشة مزودة بمناظير عسكري للقنص.

وهذه الوحدات هي التي كلفت بمهام اقتحام الثكنات العسكرية لقوات الاحتلال القريبة من حدود غزة خلال الحرب الأخيرة صيف عام 2014، كما أنيط بها عملية الاشتباك والتصدي لقوات الاحتلال المتوغلة في تلك الحرب.

وتأتي هذه التدريبات والمناورات في إطار الإعداد والتجهيز الذي تنتهجه كتائب القسام تحضيرا لأي حدث طارئ.

ومؤخرا نشطت المقاومة في إجراء العديد من التجارب الصاروخية تجاه بحر غزة، لاختبار صواريخ جديدة أنتجتها محليا، وهذه الصواريخ ذات مديات مختلفة، تستخدمها المقاومة في قصف أهداف إسرائيلية خلال عمليات التصعيد العسكري، ومنها ما يصل مداه إلى مناطق الوسط كمدينة تل أبيب.

جدير ذكره أن العديد من الجيوش في العالم، أوقفت نشاطاتها التدريبية، خشية تفشي فيروس “كورونا”، بعد أن أثبت الفحوصات وقوع إصابات كبيرة في صفوف جنود تلك الدول، مثل أمريكا وفرنسا.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.