فضل الله: المرحلة تتطلب قرارات جريئة وإسقاط الحصانات عن الفاسدين

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 25 أبريل 2020 - 2:13 مساءً
فضل الله: المرحلة تتطلب قرارات جريئة وإسقاط الحصانات عن الفاسدين

رأى عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب حسن فضل الله أن “ملف التحويلات المالية للخارج الذي سبق وطرحناه في ​المجلس النيابي​ ومع ​القضاء​ المختص في شهر كانون الأول 2019، لم يجد طريقه إلى المعالجة حتى اليوم، مع أنه واحد من أكبر ملفات ​الفساد​ في ​لبنان​، وما كشفه رئيس ​الحكومة​ الدكتور ​حسان دياب​ عن حجم المبالغ المحولة إلى الخارج في الآونة الأخيرة، يستدعي تحركا عاجلا من القضاء لكشف المتورطين واستعادة الأموال إلى لبنان، وأن لا يبقى هذا الملف في الأدراج كما غيره من ملفات الفساد”.

ولفت فضل الله في تصريح، الى “إن معالجة هذا الملف الذي هو مطلب للشعب بيد ​السلطة​ القضائية التي عليها المسارعة إلى حماية مال هذا الشعب، وندعوها في هذا المجال إلى اعتبار كل تحويل خصوصا بعد 17 تشرين أول 2019 هو في دائرة الشبهة والتحايل على القانون وأموال بقية المودعين، لإلزام هيئة التحقيق الخاصة الكشف عن أسماء محولي الأموال لإجراء المقتضى القانوني”.
واشار الى “إن المسؤولية الوطنية والقانونية تحتم على هيئة التحقيق الخاصة والقضاء اتخاذ جميع الخطوات الضرورية لكشف ​تفاصيل​ هذا الملف والمتورطين فيه وعدم تضييعه في دهاليز الحسابات المتباينة، فمن واجبهما مكاشفة اللبنانيين حيال مصير أموالهم المهربة من ​المصارف​ ومن بينها لسياسيين، ولكبار المتعهدين من ​الدولة​، وبتواطؤ مكشوف من بعض المصارف”.

اضاف فضل الله: “صحيح أن الفساد مستشر في الدولة العميقة المحاطة بحصانات تحاول الاستعصاء على الاختراق ولو بطرق قانونية، ولكن المرحلة تتطلب قرارات جريئة واستثنائية وإسقاط جميع الحصانات التي يحتمي بها الفاسدون، فحماية حقوق اللبنانيين ولقمة عيشهم تسمو فوق أي اعتبارات أو حسابات مهما علا شأنها”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.