الغارديان: مسلسلات رمضان للتطبيع مع تل ابيب وبموافقة رسمية سعودية

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 29 أبريل 2020 - 1:17 مساءً
الغارديان: مسلسلات رمضان للتطبيع مع تل ابيب وبموافقة رسمية سعودية

نشرت صحيفة “الغارديان” تقريرا أعده مراسلاها في الشرق الأوسط مارتن شولوف من بيروت ومايكل صافي من عمان، تحت عنوان “الدراما الرمضانية تؤشر لتحول في العلاقات العربية- الإسرائيلية”.

وجاء في التقرير أن حلول الظلام في الشرق الأوسط، يعني وقت المسلسلات، حيث ترافق المسلسلات مآدب المساء بما فيها من عداءات وأبطال من التاريخ وأشرار وحب مفقود.

لكن برامج هذا العام دخلت منطقة جديدة مستخدمة العروض الشعبية لتظليل التطبيع مع إسرائيل. وأدى مسلسلان تم عرضهما خلال الأيام الأولى من رمضان إلى حالة من الدهشة والخلافات.

واحد منهما يعرض تاريخ اليهود في منطقة الخليج، أما الثاني فيقترح أن إسرائيل قد لا تكون العدو، وأن الفلسطينيين لم يكونوا ممتنين وشاكرين للمساعدات السعودية.

وقالت الصحيفة إن مجرد عرض المسلسلين على شبكة “إم بي سي” السعودية لا يدع مجالا للشك أنها حصلت على موافقة من قادة البلد.

وفي الوقت الذي أعرب فيه بعض المشاهدين عن غضبهم من تحول رمضان إلى منبر يعبر فيه عن التحولات السياسية، قال البعض الآخر إن معالجة هذه الموضوعات جاءت متأخرة وبعد تجاهل السعودية لها.

وعندما أكدت القنوات الفضائية حضورها في الشرق الأوسط بداية التسعينات من القرن الماضي، فقد تحولت جاذبية المسلسلات الرمضانية إلى طريقة للتعبير عن القوة الناعمة. واكتشف القادة أهمية هذه المسلسلات في تشكيل النقاشات.

وشمل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي المسلسلات الرمضانية في حملات القمع على حرية التعبير، وضغط على صناع الأفلام للتركيز على موضوعات يصادق عليها، مثل تمجيد الجيش وتشويه جماعة الإخوان المسلمين المحظورة.

ففي عام 2016 احتفت الإمارات بأول دراما سياسية تنتهجها وركزت على حركة الإخوان المسلمين. وفي السنوات الأخيرة تعامل صناع المسلسلات الرمضانية مع اليهودية بدفء. وفي عام 2015 عرضت التلفزة المصرية مسلسلا عن اليهود في مصر، حيث قدمت صورة متعاطفة معهم وركزت على معارضتهم لإنشاء دولة إسرائيل.

وفي المسلسلين “أم هارون” و”مخرج 7″ ظهر الممثلون وهم يتناقشون حول التعامل التجاري مع إسرائيل، وإن كان مهماً، وليس حول وجودها وإن كان من حقها هذا.

وتقول الصحيفة إن المواقف التي اتخذها الممثلون في المسلسلين تتوافق مع المواقف الحكومية السعودية التي تشير للتقارب بين الرياض وتل أبيب بطريقة لم تحدث منذ قيام إسرائيل عام 1948.

وتشير الصحيفة إلى أن المواقف المتقاربة من إيران وحركة الإخوان كانت وراء عملية التحول، مما أدى إلى ذوبان الجليد مع دول الخليج بحيث أصبح بإمكان الإسرائيليين دخول الإمارات علنا.

وكان موقف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هو التسويق لعلاقات جيدة مع دول الخليج والسعودية وفي الوقت نفسه تهميش الفلسطينيين.

وفي أكثر من مناسبة، قال نتنياهو: “ما يحدث مع الدول العربية لم يحدث أبدا في تاريخنا حتى عندما وقّعنا اتفاقيات سلام” وأضاف أن “التعاون بطرق مختلفة وعلى مستويات مختلفة أصبح واضحا فوق السطح ولكن ما يجري تحت السطح هو أكبر مما حدث في أية فترة”.

ونشرت الصحافة الإسرائيلية في كانون الثاني/ يناير، أن السعودية صارت تسمح للمواطنين الإسرائيليين بدخول أراضيها طالما كانوا مسلمين وجاءوا للحج أو العمرة، أو وجهت لهم الحكومة دعوة ويبحثون عن عقد صفقات تجارية.

وفي ذلك الشهر أعلن الرئيس دونالد ترامب عن خطة السلام التي منحت الفلسطينيين دولة محدودة أكثر من أي خطة سابقة، وبحضور ممثلين من البحرين والإمارات وعمان. ولم يعبر السعوديون عن التزام بالخطة مع أن بعض المسؤولين السابقين انتقدوها.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.