فيديو: شعبان في خطبة الفطر” ودّعوا كل أشكال الاحتلالات الفكرية والعقدية التي جاءت لتكون مكان الإسلام… مرفق صور استقبال المهنئين وزيارة ضريح الشيخ سعيد رح.

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 26 مايو 2020 - 1:37 مساءً
فيديو: شعبان في خطبة الفطر” ودّعوا كل أشكال الاحتلالات الفكرية والعقدية التي جاءت لتكون مكان الإسلام… مرفق صور استقبال المهنئين وزيارة ضريح الشيخ سعيد رح.

• الشيخ بلال شعبان في خطبة الفطر ” العيد الحقيقي عندما تعود أرضنا وينتشر العدل على امتداد المعمورة


أمّ الأمين العام لحركة التوحيد الاسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان المؤمنين في صلاة عيد الفطر المبارك ، ثم ألقى خطبة العيد من على منبر مسجد التوبة بطرابلس متناولاً معاني العيد السامية والقيم الاسلامية السمحة.
ورأى فضيلته أننا عندما نوحّد الله تسقط كل الآلهة المزعومة ، وعندما نكبر الله وحده دون سواه تتصاغر كل تلك الزعامات والأصنام والوثنيات الحجرية والبشرية ومنها الانظمة السياسية التي تقوم على الاختلاف والاقتتال، فعندما نكبر ونوحد الله يسقط كل ما يعبده الناس من دون الله تبارك في علاه.
وأضاف ” مشروع الاسلام العظيم هو مشروع وحدة واتحاد للانسانية وللبشرية على امتداد المعمورة ، الاسلام ليس دينا للعرب وحدهم ليس دينا قوميا ليس ديناً وطنياً للجزيرة العربية فقط ، هو دين العرب والعجم ، دين الترك والكرد والفرس، هو دين البشرية جمعاء، فلا ترتضوا لأنفسكم أن تكونوا جزيئات أو أن تكونوا دولا قطرية ، كما جاء هلال رمضان ليتجاوز كل السدود والحدود فلم يستأذن كل حدود ليعلن الصيام في بلد من البلدان، وكذلك يجب أن يكون ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ” ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ” .
وتابع فضيلته ” مسؤوليتنا أن نحمل هذا الاسلام بعدله بأخوّته، بمسحه لكل أشكال الفقر والجوع والمسكنة، بوقوفنا الى جانب المستضعفين والى جانب المظلومين، لنخرج من شاء من عبادة العباد الى عبادة رب العباد ، من ضيق الدنيا الى سعة الآخرة، من جور الأديان الى عدل الديان، فهل نحن مستعدون لنسير على درب رسول الله صلى الله عليه وسلم لنمحو كل أشكال الظلم وننشر العدل في أصقاع الارض، لنقيم عزا ولنقيم دولة لمشروع الاسلام العظيم لا يظلم فيها أحد ؟
الشيخ شعبان اعتبر أنه وفي الوقت الذي يجب أن ننشر فيه الاسلام في مشارق الارض ومغاربها، بتنا نغزى في داخل بلادنا من أفكار ومشاريع سياسية وفكرية علمانية تريد أن تنقض على الاسلام من داخله فتحول الاسلام الى شعائر وصقوك فلا يطبق في حياة الناس مطلقا بعيدا عن واقع الحياة لا من قريب او من بعيد ، مسلم ولكنك تحكم بنظام برلماني من هنا او رئاسي من هناك او ملكي من هنالك، مؤكدا أن مسؤوليتنا أن نيعد الدين الى مكانه ومكانته الطبيعية ، هذا الدين الذي يحكم كل جوانب الحياة فيقيم العدل ، فيأخذ الحق من الظالم للمظلوم ومن المستكبر للمستضعف، لذلك ودّعوا كل أشكال الاحتلالات الفكرية والعقدية التي جاءت لتكون مكان الإسلام العظيم.
وأضاف ” العيد الحقيقي عندما تعود أرضنا وينتشر العدل على امتداد المعمورة، لا يموت الناس من الجوع لان الشركات الدولية الكبرى تحرق المحصول الفائض حتى لا تتدنى الأسعار، العيد عندما لا يهلك البشر لأن الدول الكبرى تريد أن تسرق وتتخطف الكمامات في زمن كورونا ثم تغلق الحدود والمشافي في وجه الناس في كل الدول المتقدمة في ظل الوباء ، في وقت كنا نسعى لاقامة او جنسية في تلك البلاد التي سقطت كل المزاعم عن حضارتها وظهر حقيقة اضمحلالها وعدم إنسانيتها. قبل هذه الجائحة كانوا يسخرون من وضوئنا وما يأمرنا به ديننا من طهارة ليقولوا بعد ذلك بضرورة غسل اليدين والمضمضة والاستنشاق، رسول الله محمد علمنا النظافة الحقيقية والطهارة الفعلية الحقيقية فالطهور شطر الايمان، الطهارة علمنا اياها الاسلام طهارة الجسم، طهارة المال بالزكاة فضلا عن الطهارة الفكرية والطهارة السياسية لنقيم مجتمع النبي مجتمع الأنبياء مجتمع الآل والصحب.
وختم فضيلته ” الفرحة الحقيقية تكون بتحرير ارضنا من الكيان الصهيوني الغاصب ، السرور والسعادة باستعادة مسرى رسول الله محمد ومهد عيسى عليهما الصلاة والسلام الى حظيرة الاسلام الى حضن الأمة ، فإياكم ان تنقسموا الى فرق وملل ومذاهب ، فكل من قال لا اله الا الله فهو مسلم له ما لنا وعليه ما علينا أيا كان عرقه او لونه ، فرسول الله صلى الله عليه وسلم جمع سلمان الفارسي مع بلال الحبشي وصهيب الرومي مع عمار العربي وابي بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم جميعاً .


• الشيخ شعبان تقبل التهنئة بالعيد مع المصلين بُعيد صلاة وخطبة الفطر في داخل وباحة مسجد التوبة.


• وانتقل فضيلته مع حشد من المحبين صبيحة عيد الفطر المبارك لزيارة ضريح مؤسس الحركة وأميرها العلامة المجاهد الشيخ سعيد شعبان رحمه الله، حيث قرأوا الفاتحة عن روحه الطاهرة.


الأمين العام لحركة التوحيد الاسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان استقبل في مكتبه في طرابلس عددا من المهنئين بحلول عيد الفطر السعيد.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.