آلاف الفلسطينيين يتوافدون إلى بيت شلح في غزة للعزاء

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 8 يونيو 2020 - 11:02 صباحًا
آلاف الفلسطينيين يتوافدون إلى بيت شلح في غزة للعزاء

توافد ألاف الفلسطينيين إلى بيت عزاء الراحل رمضان شلح الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي في ساحة الكتيبة بمدينة غزة بعد أداء صلاة الغائب على روحه في المسجد العمري.

وألقى قادة الفصائل الفلسطينية كلمات أشادت بمسيرة الراحل شلح وعدد مناقبة الذي عشق القدس وايقونة وطنية تجمع الفرقاء الفلسطينيين.

الجهاد

وأكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين خالد البطش أن الجهاد الإسلامي بقيادة أمينها العام زياد النخالة ماضية في طريق التحرير، ولن تساوم على سلاحها ولا على قدسها، وستظل تتمسك الحركة بالوحدة الوطنية لتعزيز المقاومة والجهاد.

وشدد البطش خلال تأبين فقيد الامة العربية والإسلامية على ضرورة السير على خطى الدكتور رمضان شلح في مواجهة سياسات التطبيع مع الاحتلال، والدعوة للتصدي لمحاولات الضم في الضفة فلا سيادة على أرض إلا على فلسطين.

وقال: “نعلن رفضنا المطلق لشرعية الاحتلال على أي شبر من فلسطين مهما حصل من خلل اليوم من موازين القوى لصالح العدو الإسرائيلي”، داعيًا إلى ضرورة حقن الدماء التي تسيل في شوارع الأمتين العربية والإسلامية، والتفرغ إلى القضية المركزية للأمة.

وأكد البطش على ضرورة مواجهة التطبيع مع الاحتلال والتصدي الشامل لمخططات ضم الأراضي الفلسطينية، قائلاً: “لا سيادة على الارض الى شعب فلسطين”.

ودعا البطش الى سحب الاعتراف بالاحتلال الإسرائيلي، بالاستناد الى برنامج النقاط العشر التي أعلنها الدكتور رمضان شلح.

وأضاف البطش: “نودع اليوم فارساً من فرسان فلسطين وعنواناً من أعلام فلسطين والجهاد، وسيفاً صارماً للحق والوحدة ولم الشمل على مستوى فلسطين والأمة، تركنا فارسنا ومعلمنا وقد ترك فينا جرحاً كبيراً بعد عمر طويل من حمل الراية مجاهداً ومؤسساً وأميناً منذ 20 عاماً، تنعاك اليوم مدينة القدس وكنيسة القيامة والميلاد، ينعاك اليوم العلماء والرهبان والقساوسة ومعهم ابناء شعبنا والكادحين وكل من عرفك ويفتقدك وينعاك المحاصرين من غزة والقدس والصامدين في الرملة والناصرة والمثلث وسوريا، يفتقدك اليوم من اختلف واتفق معك كلهم الآن يدركون صوابية الطريق”.

حماس

من جهته، قال نائب رئيس حركة “حماس” في قطاع غزة خليل الحية إن “شعبنا يودع اليوم برحيل الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي رمضان شلح قائدًا فذًا وشخصية وطنية عملاقة تمسكت بثوابت شعبها وقيم دينها وإرث حضارتها”.

وأضاف الحية “آن للفارس أن يترجل، وآن لهذا القائد أن يغادر الحياة بجسده، لكن فكره وروحه ستبقى في ذاكرة الأجيال”.

وأضاف: نرثيك اليوم ونفتقدك يا أبا عبد الله، ولكن روحك تظللنا في مكان اعتدنا أن نودع فيه الشهداء في المسجد العمري في غزة، متابعا: روحك وفكرك معنا، ونحن نقول إن لك من الأجر والثواب ما يضاهي أجر الشهداء، فأنت الغريب المجاهد”.

وشدد على أن القائد شلح كان واضحًا وشفافًا في كل مواقفه الوطنية، مضيفًا: ها أنت اليوم يا من كلما التقيناك نشعر بصدق الانتماء والعطاء، رحلت وبقيت مواقف وكلماتك، فلم تختلط لهجتك وتتلعثم كلماتك.

واستذكر الحية كلمات شلح الوطنية الخالدة “إن بندقية المقاومة لا تؤجر”، موضحًا أن رسالة شلح اليوم لمجاهدينا أن جهادنا ومقاومتنا ليست للبيع أو الشراء، مشددًا على أن عيوننا وبنادقنا تنظر للقدس والأقصى.

وتقدم الحية بأحر التعازي لأبناء الشعب الفلسطيني في أماكن وجوده كافة، ولفصائل المقاومة الفلسطينية برحيل هذا القائد الوطني الفذ.

كما توجه باسم حركة حماس بأحر التعازي لقيادة حركة الجهاد الإسلامي، وللأمين العام للحركة أبو طارق النخالة، مردفا: “قائد فذ خلفه قائد أمين على إرث أبي عبد الله”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.