مشعل ينعى رفيق الدرب وشريك المسيرة القائد رمضان شلح

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 8 يونيو 2020 - 11:02 صباحًا
مشعل ينعى رفيق الدرب وشريك المسيرة القائد رمضان شلح

نعى رئيس المكتب السياسي السابق لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” خالد مشعل، إلى جماهير شعبنا وأمتنا العربية والإسلامية، وأحرار العالم القائد الوطني رمضان عبد الله شلح الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.

وقال مشعل في كلمة مصورةٍ، الأحد: أنعي إلى شعبنا وأمتنا العربية والإسلامية وأحرار العالم القائد الوطني رمضان شلح، رفيق الدرب وشريك المسيرة نحو القدس وفلسطين على طريق الجهاد والمقاومة.

وأضاف أن شلح رحل عنا بعد سنوات حافلة بالجهاد والعطاء، وبعد مرض عضال ألمّ به في سنواته الأخيرة، خسرته فلسطين، وخسرته المقاومة، وخسرته حركة الجهاد، مستدركا: لكنه باقٍ في الذاكرة والقلوب، نهجه مدرسة يسير الناس عليها، ويتناقلونها.

وتابع: عشت معه ربع قرن من المزامنة في العمل والنضال، وسنوات الانتفاضة، وحروب العدو على غزة، ودافعنا عن مقاومتنا وشعبنا معا، وأدرنا معاركنا معا. تعاونّا، تزاملنا، كان كل منا ردءا وسندا لأخيه، كان كل منا عونا للآخر، يسترشد بفكره ويستهدي برأيه ويستقوي بنفسه، سنوات ما زالت محفورة في القلب والذاكرة.

ولفت إلى أن شلح تسلم راية الجهاد بعد شقيق روحه ورفيق دربه الشهيد فتحي الشقاقي، ثم استلم الراية من بعده رفيق روحه الأخ أبو طارق النخالة، وما بين الاستلام والتسليم كبرت الجهاد في عهده، واشتد عودها، وقويت، وأصبحت اسما لامعا، وتراكمت إنجازاتها وعطاؤها، وأصبحت محفورة في التاريخ الفلسطيني بحروف منذ ذهب.

وأكد مشعل أنه على الصعيد القيادي كان شلح قائدا كبيرا، صاحب عقلية متميزة فذة، صاحب قرار يملك رؤية لا يحيد عنها. يملك وعيا، بوصلته واضحة، لا يساوم، وعلى الصعيد الفكري أكاديمي مثقف كبير قارئ نهم للمعرفة والعلم.

وشدد مشعل على أن القائد شلح كان على الصعيد الوطني قامة كبيرة، وحدويا بطبعه وبفكره، وتعامل مع الجميع، ومدّ يده للجميع، وتعامل وناضل مع شركائه في مسيرة المقاومة وفي المسيرة الوطنية الفلسطينية.

ولفت إلى أنه على الصعيد الإنساني والأخلاقي كان شلح لطيف المعشر، قريبا للقلب، دافئ المشاعر، تأنس له، تحب أن تجالسه وأن تسمع منه وتُسمعه.

وعلى صعيد الأمة، أكد مشعل أن الأمة كانت حاضرة في قلبه وعقله كما الوطن حاضر، فهو كان متوزانا في جمعه بين هذه الانتماءات التي هي دوائر لها مركز واحد؛ أن تكون فلسطينيا، وأن تكون عربيا، وأن تكون مسلما، وأن تكون إنسانيا، وأن تُعنى بهمّ شعبك وبهمّ شعوب الأمة، وفي الإنسانية كان أبو عبد الله كذلك، لذلك خسارتنا فيه كانت كبيرة.

وتقدم مشعل بأحر التعازي للأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي أبو طارق النخالة وإخوانه في الحركة وشركائه في القيادة، مردفًا: كنا معنا في الماضي، وسنبقى معا حتى النصر والتحرير والعودة.

كما تقدم مشعل بأحر التعازي لعائلته ولكل فصائل المقاومة وأبناء فلسطين، فمصاب كبير نشترك فيه، لكننا واثقون أن الطريق الذي سار عليه أبو عبد الله سيثمر وسيصل لمبتغاه إلى شاطئ النصر والعودة.

وأضاف أن ما زرعه أبو عبد الله سيحصده اللاحقون من بعده، حسبه أنه سار على الدرب، ناضل وضحى، وأعطى عطاء عظيما رفع قضيته ورفع حركته وتعاون مع الجميع، مشيرا إلى أنه كان نموذجا للصلابة والاستقامة السياسية والوعي والفكر العميق.

وتمنى مشعل الرحمة الواسعة للقائد شلح، وأن يجزيه عن فلسطين والقدس والأقصى والأمة وخيار المقاومة خير الجزاء.

إقرأ المزيد
https://palinfo.com/276432
جميع الحقوق محفوظة – المركز الفلسطيني للإعلام

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.