نتنياهو: الإدارة الأمريكية لم تمنحنا الضوء الأخضر لتطبيق خطة الضمّ

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 8 يونيو 2020 - 11:02 صباحًا
نتنياهو: الإدارة الأمريكية لم تمنحنا الضوء الأخضر لتطبيق خطة الضمّ

كشف رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو أن الإدارة الامريكية لم تمنح كيان العدو حتى الآن الضوء الأخضر للبدء بتطبيق “السيادة” على مناطق من الضفة الغربية بما فيها منطقة غور الأردن.

وقال نتنياهو خلال اجتماعه مع رؤساء المستوطنات، إن هناك خلافات في الرأي مع الامريكيين حول مساحة الأراضي التي سيتم ضمّها والتي تحيط بالمستوطنات المعزولة، وأضاف “المطلب الامريكي الوحيد من “إسرائيل” بموجب خطة الرئيس دونالد ترامب هو اتفاق مبدئي على خوض مفاوضات مع الفلسطينيين”.

وأشار نتنياهو الى أنه ينوي إشراك رؤساء المستوطنات في الضفة الغربية في ترسيم الخرائط.

وفي هذا السياق، أفاد موقع “يديعوت أحرونوت” أن مسؤولين اسرائيليين تلقوا مؤخرا رسائل من الامريكيين، تتمحور حول إمكانية تأجيل عملية الضم التي يسعى نتنياهو جاهدا لاتمامها مطلع الشهر القادم، وذلك بسبب المظاهرات والاحتجاجات في الولايات المتحدة.

وقال مسؤول صهيوني للموقع “الامريكيون منهمكون بالمظاهرات وكورونا، لذلك فان الضم ليس من اولوياتهم”، وتابع “الادارة الامريكية ترغب بالحصول على دعم واسع للخطوة والتي هي غير قائمة بالفترة الحالية”.

وبحسب الموقع، يصل وزير الخارجية الالماني هايكو ماس الأربعاء المقبل الى الأراضي المحتلة في زيارة سريعة بهدف التحذير من الضم، ومن المتوقع أن يجتمع مع نتنياهو ووزير الحرب بني غانتس، وأيضًا مع وزير الخارجية غابي اشكنازي، ومن هناك سيتوجه الى الاردن، حيث سيجتمع مع رئيس الحكومة الفلسطينية ومسؤولين فلسطينيين قبل عودته الى المانيا.

وتحدّث مسؤولون صهاينة للموقع عن أن ماس سيحاول إقناع المستوى السياسي الاسرائيلي باسم وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي بالامتناع عن أية خطوات أحادية وعلى رأسها الضم، ولفتوا الى أن الاتحاد الاوروبي يُجري حاليًا مناقشات حول الخطوات التي سيقومون باتخاذها لردع او معاقبة “اسرائيل”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.