أزمة المحروقات تزيد تقنين الكهرباء شمالاً وجنوبًا

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 10 يونيو 2020 - 1:21 مساءً
أزمة المحروقات تزيد تقنين الكهرباء شمالاً وجنوبًا

يتجه أصحاب مولدات الكهرباء البديلة في مئات البلدات الشمالية و في أكثر من 200 بلدة جنوبية، ولا سيما تلك التي تديرها البلديات، إلى تقنين ساعات التغذية الكهربائية، وذلك مع استمرار انقطاع مادة المازوت لدى الموزعين وبدء نفاد المخزون الموجود لديها.

الأزمة تتجدد كل فترة لأسباب باتت واضحة، وهي غير بعيدة عن جشع الشركات التي تمارس احتكارا إلى حين صدور جدول الأسعار الجديد، ضاربة عرض الحائط مصالح المواطنين وأعمالهم.

إضافة الى ذلك، سُجّل نقصٌ في مادة البنزين في أكثر من منطقة جنوبية ما دفع بعض المحطات للتوقف عن التعبئة والتوزيع في ظل مشهد ضبابي حول القادم من الأيام.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.