بطاركة ورؤساء كنائس القدس: قضية عقارات باب الخليل تهديد حقيقي لإرث المسيحيين

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 8 يوليو 2020 - 1:34 مساءً
بطاركة ورؤساء كنائس القدس: قضية عقارات باب الخليل تهديد حقيقي لإرث المسيحيين

أصدر بطاركة ورؤساء كنائس القدس بيانا حول عقارات باب الخليل، عبروا فيه عن قلقهم من قرار محكمة الاحتلال في القدس تجاهل الإثباتات المقدمة من بطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية المؤكدة لفساد الصفقة المشبوهة المتعلقة بعقارات الخليل.

وعبر البيان عن الدعم المطلق لبطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية في سعيها لنيل الحق والعدل.

وجاء في البيان:”نحن بطاركة ورؤساء الكنائس والمجتمع المسيحي في القدس نقف متحدين لحماية “الستاتيكو” التاريخي المتعلق بالأماكن المُقدسة وحقوق الكنائس المتعارف عليها دوليا، وننظر لقضية عقارات باب الخليل في القدس على أنها تهديد حقيقي لتفاهمات”الستاتيكو””.

وتابع البيان:”نحن لا ننظر إلى قضية عقارات باب الخليل على أنها قضية خلاف على عقارات، بل على أنها محاولة لمجموعات متطرفة للسيطرة الممنهجة على قدسية مدينة القدس، وتدمير أقدس الأماكن لمسيحي العالم وقِبلة حجهم، وإضعاف الوجود المسيحي الأصيل في المدينة المُقدسة”.

وأكد البيان أن قضية عقارات باب الخليل لا تؤثر على بطريركية الروم الارثوذكس المقدسية فقط بل ستؤذي الوئام بين المجتمعات المختلفة في المدينة.

وفي الختام، طالب البطاركة الحكومة بالتحرك لحماية الوجود والإرث المسيحي والأماكن المُقدسة في البلدة القديمة بالقدس، وحقوق سكان حي النصارى فيها، موضحين أن “أكثر من ملياري مسيحي حول العالم ينظر للمقدسات على انها موقع صُلب إيمانه وتجسيد للحياة الايمانية لمسيحيي الأراضي المُقدسة”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.