أزمة سد النهضة تتفاقم: انحسار مفاجئ للمياه بالسودان وقمة أفريقية مرتقبة الثلاثاء

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 20 يوليو 2020 - 2:35 مساءً
أزمة سد النهضة تتفاقم: انحسار مفاجئ للمياه بالسودان وقمة أفريقية مرتقبة الثلاثاء

بلغت أزمة سد النهضة ذروتها وأخذت تتصاعد بعد انحسار مفاجئ في مياه النيل ورافديه في السودان، وأخذت مصر تصعّد من لهجتها قبيل قمة أفريقية مرتقبة الثلاثاء القادم، يشارك فيها قادة مصر والسودان وإثيوبيا بحثا عن حلٍّ لأزمة سد النهضة.

وقال وزير الري المصري للبرلمان إن القاهرة لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء سد النهضة، وإنها لا تقوم بدور المتفرج.

وذكرت الرئاسة المصرية، وفقًا لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي اجتمع اليوم الأحد بمجلس الدفاع الوطني، وبحث مجمل الأوضاع السياسية والأمنية والعسكرية على كافة الاتجاهات الإستراتيجية للدولة، في إطار تطورات التحديات الراهنة المختلفة على الساحتين الإقليمية والدولية”.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي إن الرئيس اطلع على مستجدات ملف سد النهضة والمسار التفاوضي الثلاثي الراهن، والجهود الرامية لبلورة اتفاق شامل يلبي طموحات ومطالب مصر والسودان وإثيوبيا في التنمية والحفاظ على الحقوق المائية بشكل عادل ومتوازن.

وأضاف أن المجلس أكد على استمرار مصر في العمل على التوصل إلى اتفاق شامل بشأن المسائل العالقة في قضية سد النهضة، وأهمها القواعد الحاكمة لملء وتشغيل السد، وذلك على النحو الذي يؤمن للدول الثلاث مصالحها المائية والتنموية، ويحافظ علي الامن والاستقرار الاقليمي.

القمة الأفريقية

وبينما تتصاعد أزمة سد النهضة، تتجه الأنظار لقمة أفريقية مصغرة قال مصدر سوداني مطلع إن الاتحاد الأفريقي دعا لها يوم الثلاثاء المقبل، وسيشارك فيها رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد.

وستناقش القمة القضايا الخلافية بشأن سد النهضة، وأبرزها معالجة آثار سنوات الجفاف القصيرة والمتوسطة والطويلة، أثناء تعبئة وتشغيل السد، ومدى إلزامية الاتفاقات التي سيتم التوصل إليها بين الدول الثلاث، وكيفية فضّ النزاعات إذا نشأت حول الاتفاقات.

وقال المصدر الحكومي السوداني للجزيرة إن الخرطوم والقاهرة تتمسكان بضرورة إلزامية ما يتم الاتفاق عليه، وإخضاع الخلافات التي قد تظهر لمرجعية محددة.

وأضاف المصدر أن إثيوبيا تقبل بالتفاوض كمرجعية لفض الخلافات.

سدود إثيوبية أخرى

وقال رئيس اللجنة الفنية السودانية في مفاوضات سد النهضة صالح حمد حامد إن إثيوبيا تريد ألا يحرمها الاتفاق مع السودان ومصر من بناء سدود أخرى.

وأوضح المسؤول السوداني أن أديس أبابا تريد أن يحدد الاتفاق إمكانية إقامتها مشاريع أخرى إلى جانب سد النهضة مستقبلا.

من جانبه، قال ياسر عباس وزير الري السوداني إن بلاده لن تتأثر بخطوات الملء الأحادي لسد النهضة، كون السودان يخزن حصته المائية نهاية أغسطس/آب.

انحسار مفاجئ

وفي تطور جديد، أعلنت هيئة مياه ولاية الخرطوم عن خروج عدد من محطاتها النيلية من الخدمة جراء انحسار مفاجئ للنيلين الأبيض والأزرق ونهر النيل، وفقا لوسائل إعلام سودانية.

ونقلت تلك المصادر عن مدير عام الهيئة أنور السادات الحاج محمد، قوله إن عدة محطات (الصالحة “أ” و”ب”، وبيت المال، وشمال بحري، وأم كتي، والشجرة) خرجت من الخدمة جراء الانحسار المفاجئ للأنهار الثلاثة.

كما كشف وفقًا لذات المصدر عن إنزال منصات مضخات المياه الخام لأدنى مستوى لها في محطات أخرى (مياه سوبا، ومحطة مياه بحري القديمة، ومحطة مياه المقرن، ومحطة مياه المنارة)، وأن ما نجم عن الانحسار أدى لخفض كميات المياه النقية المنتجة من المحطات المذكورة، وأن الهيئة أبلغت إدارة الخزانات بخروج محطاتها عن الخدمة بسبب الانحسار المفاجئ.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.