سلطات الاحتلال تفكك بؤرة استيطانية في قمة جبل عيبال بنابلس تحت ضغط المقاومة الشعبية

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 23 يوليو 2020 - 12:30 مساءً
سلطات الاحتلال تفكك بؤرة استيطانية في قمة جبل عيبال بنابلس تحت ضغط المقاومة الشعبية

في الوقت الذي يمارس فيه الاحتلال عدوانه المتواصل على الفلسطينيين وممتلكاتهم، اضطرت قواته، وتحت ضغط المقاومة الشعبية، لإخلاء بؤرة استيطانية في منطقة نابلس التي تتعرض لهجمة استيطانية غير مسبوقة.

وأعلن حازم ياسين رئيس بلدية عصيرة الشمالية في محافظة نابلس، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قامت بإزالة البؤرة الاستيطانية التي أقامها عدد من المستوطنين على أراضي القرية بعد عدة جولات من المواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي جنوب شرق القرية.

وقال ياسين لوكالة «معا» الفلسطينية الخاصة، إن البؤرة الاستيطانية التي أقامها المستوطنون في 26 يونيو/ حزيران الماضي في منطقة الدالية الواقعة جنوب شرق القرية كانوا يستهدفون من ورائها الاستيلاء على المنطقة برمتها، خاصة وأن هذه المنطقة تعتبر استراتيجية للقرية وتقع على قمة جبل عيبال.
وأضاف أن تصدي المواطنين وفصائل العمل الوطني لهم بشكل أسبوعي، جعل من استمرار وجود هذه البؤرة الاستيطانية غير ممكن على أراضي قرية عصيرة الشمالية .
وشرعت المعدات الاسرائيلية التابعة لقوات الاحتلال بتفكيك البؤرة الاستيطانية منذ ساعات صباح أمس، وادعت أن إقامة هذه البؤرة تمت بطريقة غير قانونية من قبل عدد من المستوطنين. إلى ذلك اقتحمت مخابرات وقوات الاحتلال، أمس الأربعاء، مركز «يبوس الثقافي» و«المعهد الوطني للموسيقى»، في شارع الزهراء في مدينة القدس. وأوضح العاملون في المركز والمعهد أن مخابرات الاحتلال برفقة أفراد من الشرطة قاموا بتفتيش دقيق لكافة المحتويات، وصادروا عشرات الحواسيب والملفات والأوراق والمستندات الخاصة. وأوضح شهود عيان أن عملية التفتيش استمرت لأكثر من 4 ساعات.
كما اعتقلت قوات الاحتلال مديرة مركز يبوس السيدة رانية الياس، ومدير المعهد الوطني سهيل خوري، وحولتهما للتحقيق.
وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت منزل الياس وخوري، واحتجزتهما واقتادتهما قبل مداهمة مكان عملهما.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.