انفجار ضخم يهز بيروت ويخلف كارثة كبيرة

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 5 أغسطس 2020 - 1:00 مساءً
انفجار ضخم يهز بيروت ويخلف كارثة كبيرة

ضرب انفجار ضخم العنبر رقم 12 في مرفأ بيروت، أدى إلى ما يشبه الكارثة على العاصمة وضواحيها، وقد رجت أصداؤه مناطق لبنانية عدة، وصولاً إلى قبرص. وعلى اثر الانفجار بدأت اثاره وتداعياته تظهر، حيث أدى إلى وقوع عدد كبير من الضحايا والجرحى فضلاً عن أضرار كبيرة في مكان الانفجار، وحيث عملت سيارات الإسعاف على نقل الجرحى إلى المستشفيات المحيطة التي امتلأت بهم.

ودعا رئيس الجمهورية ميشال عون المجلس الاعلى للدفاع إلى اجتماع طارئ مساء اليوم في قصر بعبدا. أما رئيس الوزراء حسان دياب فأعلن يوم الغد يوم حداد وطني على ضحايا الانفجار في مرفأ بيروت.

بدوره، قال اللواء عباس ابراهيم للميادين إن من الممكن أن الانفجار قد أتى على مواد شديدة الانفجار تمت مصادرتها منذ فترة، مضيفاً أنه لا يمكن استباق التحقيقات وحين تنتهي سنعمم المعلومات المؤكدة.

من جهته، أعلن مدير عام الجمارك أن مادة النيترات هي سبب الانفجار الضخم في مرفأ بيروت.

أما وزير الداخلية محمد فهمي قال خلال تفقده مرفأ بيروت “يجب انتظار التحقيقات لمعرفة سبب الانفجار”.

وأوضح مدير فوج الإطفاء في اتحاد بلديات الضاحية أن عمليات إخلاء الجرحى والمصابين مستمرة، مشيراً إلى أن عمليات الإنقاذ تواجهها معوقات كثيرة.

كما قال الأمين العام للصليب الاحمر اللبناني جورج كتاني للميادين “ما نشهده كارثة كبيرة والحصيلة ليست نهائية بعد”.

وأضاف كتاني إن ضحايا وإصابات في كل الشوارع والمناطق القريبة والبعيدة نسبياً عن مكان الانفجار، مشدداً على أن الكارثة كبيرة وعدد الضحايا كبير جداً.‎

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.