البالونات الحارقة تزيد سخط المستوطنين ونقمتهم على حكومة العدو

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 11 أغسطس 2020 - 12:16 مساءً
البالونات الحارقة تزيد سخط المستوطنين ونقمتهم على حكومة العدو

توقّفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” عند استمرار إطلاق عشرات البالونات الحارقة من قطاع غزة باتجاه المستوطنات.

وقالت “يديعوت” إنه بعد ساعات من إندلاع أكثر من 30 حريقًا في عدة بؤر في مستوطنات غلاف غزة من جراء إطلاق بالونات مشتعلة، والذي وصل أحدهم حتى بئر السبع، إكتفت “تل أبيب” بفرض مجموعة عقوبات أمس الإثنين على قطاع غزة.

وزير الحرب بني غانس أعلن أنه بدءا من صباح اليوم، سيُقفل معبر “كرم أبو سالم أمام دخول البضائع بإستثناء العتاد الإنساني والوقود.

وبحسب منسِّق نشاطات الحكومة الصهيونية في المناطق الفلسطينية، اتخذ القرار بعد مشاورات أمنية في أعقاب إطلاق مكثف للبالونات وفق ما جاء في البيان.

ووفق الصحيفة، اندلعت حرائق بعد ظهر أمس في مناطق عدة في “كيسوفيم”، وفي ساعات الصباح اندلع حريق في غابة باري حيث أفادت ما تسمّى “سلطة الطبيعة والحدائق” عن احتراق حوالي 400 دونم. وعلى الرغم من تأكيدها عدم وقوع إصابات، إلّا أنها تحدّثت عن أن هذا الأمر أثار سخط المستوطنين.

الصحيفة نقلت عن “منتدى رؤساء السلطات في “غلاف غزة” و”سديروت”” أن “ظاهرة البالونات المشتعلة والبالونات المتفجرة التي عادت إلى حياتنا تثبت الثمن الباهظ الذي يدفعه “سكان” “غلاف غزة” و”سديروت”، مع عدم وجود حل لمواجهة “التنظيمات الإرهابية” في غزة”، وفق كلام المشاركين في المنتدى.

وأضافوا إن “روتين حياتنا يُخرق مجددا عبر تفجيرات تصمّ الآذان، حرائق وإطلاق صاروخي بشكل دائم ومتواصل، كل ذلك في ذروة أزمة صحية واقتصادية”.

وعلى ما أفادت “يديعوت”، قال هؤلاء إن “البالون المتفجر مثل الصاروخ، إطلاق البالونات يمثل تصعيدا أمنيا، نحن نطلب من حكومتنا وضع الخلافات جانبا وتوفير الأمن الدائم لعشرات الآلاف في “غلاف غزة” و”سديروت””.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.