وقفتان احتجاجيتان بالحسكة والقامشلي رفضًا للاحتلال الأمريكي

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 18 أغسطس 2020 - 12:11 مساءً
وقفتان احتجاجيتان بالحسكة والقامشلي رفضًا للاحتلال الأمريكي

نفذ أبناء محافظة الحسكة وقفتين احتجاجيتين أمام القصر العدلي بمدينة الحسكة والمركز الثقافي في القامشلي استنكاراً للعدوان الأمريكي على حاجز للجيش السوري في تالذهب بريف مدينة القامشلي.

وندد المشاركون في الوقفتين بالعدوان الأمريكي الذي استهدف حاجزاً للجيش السوري في تل الذهب بريف القامشلي ودعوا إلى مقاومة الاحتلال الأمريكي والالتفاف حول الجيش وتفعيل دور المقاومة الشعبية لطرد المحتل الذي ينتهك السيادة السورية ويسرق الثروات.

وردد المشاركون شعارات تطالب بخروج قوات الاحتلال الأمريكي والتركي من الأراضي السورية وقاموا بإحراق العلم الأمريكي تعبيراً عن رفضهم لأي وجود أمريكي غير شرعي ودعوا إلى عدم السكوت عن انتهاكات قوات الاحتلال ودعم المقاومة الشعبية التي بدأت تظهر معالمها في عموم المحافظات الشرقية مشددين على أن العدوان على حاجز الجيش العربي السوري أمس هو عدوان على كل أبناء سورية وجريمة موصوفة.

ولفت رئيس مجلس وجهاء وشيوخ القبائل السورية الشيخ “ميزر المسلط” إلى أن العدوان الأمريكي على حاجز الجيش “انتهاك واضح وعدوان موصوف بحق الشعب السوري وتماد واضح على المدافعين عن الأرض والعرض ونحن اليوم نقول للمحتل الامريكي لن يطول بقاؤك على هذه الأرض وستهزم طال الزمن أو قصر وسيطهر الجيش الأراضي السورية من رجسكم ورجس إرهابكم”.

من جانبه، اعتبر الشيخ عبد الوهاب العيسى شيخ عشيرة بكارة الجبل العدوان “انتهاكاً واضحاً وجريمة موصوفة تضاف إلى جرائم المحتل الامريكي من سرقة النفط وحرق المحاصيل الزراعية ومحاولة تجويع الشعب السوري من خلال فرض ما يسمى قانون (قيصر) ونشر قواعده غير الشرعية ومحاولة زعزعة الأمن والاستقرار وبث الفتن واللعب على وتر العشائرية. ونحن هنا لنقول لهم: لن يدوم وجودكم على هذه الأرض لأنها مقدسة وسيتم تطهيرها على يد بواسل الجيش العربي السوري والمقاومة الشعبية”.

وخلال الوقفة الاحتجاجية، أصدر مجلس شيوخ ووجهاء القبائل السورية بياناً دعوا فيه أبناء الجزيرة السورية إلى “تلبية النداء والالتحاق بساحات المقاومة فالصمت لم يعد له معنى في قاموس الكرامة حيث يدنس المحتل الأمريكي الأرض ويسرق الخيرات ويعتقل الأبرياء ويغتال أهلنا بحجة محاربة الإرهاب الذي صنعوه وأطلقوا وحوشه المدربة على أيديهم لتعيث فساداً ودماراً”.

وأوضح البيان أن “العدوان على حاجز الجيش غدر وتماد على جنودنا وبواسلنا الذين نعتز ونفتخر بهم وسيكون الرد من خلال المقاومة الشعبية وسنريهم كيف تكون غضبة العربي وسنحول أرض الجزيرة السورية إلى بركان عربي ثائر يجرفهم إلى مزبلة التاريخ ولا سيما أن المحتل لا يعرف سوى لغة القوة”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.