الجيش الايراني: نجاحات صناعتنا الدفاعية تعد مبعث أمل لأحرار العالم

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 21 أغسطس 2020 - 1:42 مساءً
الجيش الايراني: نجاحات صناعتنا الدفاعية تعد مبعث أمل لأحرار العالم

أصدر جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية بيانًا لمناسبة يوم الصناعة الدفاعية، أكد فيه أن أميركا تخشى قدرات ايران الدفاعية على الدوام.

وأضاف بيان الجيش أنه “لا شك ان القدرات الدفاعية للجمهورية الاسلامية الايرانية والتي تحولت اليوم بجهود الخبراء والقوى الثورية الى رمز بيّن فشل سياسات اعداء الثورة الاسلامية على مدى الاعوام الـ 41 الماضية، حيث تمكنت من خلال كسر حاجز الحظر وتجاوز العقبات المتعددة من فتح الخنادق الرئيسية، واليوم فان نجاحات ايران التي تحققت بالهمم العالية والجهادية للعاملين في مجال الصناعة الدفاعية تعد مبعث امل لأحرار العالم”.

واشار الجيش الإيراني الى أن اعداء الثورة الاسلامية سعوا على مدى اكثر من 40 عامًا الماضية بمختلف الطرق للحيلولة دون نمو قدرات البلاد الدفاعية واضاف، ان الولايات المتحدة حولت على مدى العقود الماضية عبر مشروع اثارة الخوف من ايران، منطقة غرب آسيا الى مستودع بارود كبير الا انها تخشى على الدوام قدرات الجمهورية الاسلامية الايرانية الوطنية والدفاعية.

ولفت البيان الى الهزيمة المنكرة التي منيت بها اميركا في محاولة تمرير مشروع قرارها لتمديد الحظر التسليحي على ايران في مجلس الامن والذي من المقرر رفعه قريبًا وفق القرار 2231 الصادر عن مجلس الامن الدولي عام 2015 .

ونوه البيان الى المنجزات الباهرة التي تحققت من قبل مجموعة وزارة الدفاع والتعاون مع الجيش والصناعات الدفاعية والشركات المعرفية والمراكز البحثية والجامعية في البلاد، والتي اثمرت عن تصنيع منتوجات استراتيجية دفاعية، من ضمنها منظومات الدفاع الجوي “باور 373″ و”15 خرداد” ومقاتلة “كوثر” والطائرة التدريبية المتطورة النفاثة “ياسين”، وانواع الغواصات الخفيفة وشبه الثقيلة وانواع الرادارات والعشرات من المنتوجات الدفاعية الاخرى.

وختم بيان الجيش الإيراني مشيرًا الى انه في ظل استثمار المعرفة الفنية والامكانيات الصناعية المتوفرة لدى القوات المسلحة والصناعات الدفاعية في البلاد فقد تم اتخاذ اجراءات لافتة ومؤثرة لتخليص الصناعات المدنية من قيود الحظر الظالم المفروض من قبل الاستكبار العالمي.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.