“واشنطن بوست”: الشرطة الأميركية تتصرف كـ”جيش احتلال”

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 25 أغسطس 2020 - 1:46 مساءً
“واشنطن بوست”: الشرطة الأميركية تتصرف كـ”جيش احتلال”

شدد الكاتب إيوجين روبنسون على ضرورة استمرار احتجاجات “حياة السود مهمة”، خاصة وأن بعض عناصر الشرطة في أميركا يتصرفون وكأن حياة المواطنين السود بلا قيمة، مشيرًا إلى ما حصل للمواطن الأميركي من أصول إفريقية جايكوب بلاك يوم الأحد الماضي.

وفي مقالة نشرتها صحيفة “واشنطن بوست”، لفت الكاتب إلى المشاهد التي التقطت بواسطة هاتف خلوي والتي تبين كيف أن عنصرين اثنين في قوات الشرطة وجها سلاحهما باتجاه ظهر بلاك قبل أن تُطلق النار عليه.

كما أشار إلى أن المحامي المدعو بينجامين كرامب (الذي قامت عائلة بلاك بتوكيله وفق المعلومات) كشف أن أطفال بلاك الثلاثة كانوا في المقعد الخلفي للسيارة وشاهدوا والدهم وهو يصاب بجروح خطيرة على أثر إطلاق النار عليه.

عقب ذلك، قال الكاتب إن المشاهد المصورة لا تبين أن بحوزة بلاك سلاح، وأنها تظهر أن التهديد الوحيد الموجود والجريمة الوحيدة التي ارتكبت هي لون بشرته، ومن ثم تحدث عن نمط قيام الشرطة باستهداف الأميركيين من أصول إفريقية، وقال إن ما يحصل سببه العنصرية.

وتابع الكاتب: “إن الأميركيين من أصول إفريقية يواجهون هذا الواقع منذ تأسيس الولايات المتحدة”، وتحدث عن ضرورة مواصلة الاحتجاجات “طالما هناك عناصر شرطة يتصرفون وكأنهم جيوش احتلال، وطالما هناك عناصر في الشرطة ينظرون إلى الناس الذين يعيشون داخل المجتمعات التي يقيمون الدوريات فيها على أنهم مجرمون وليسوا مواطنين”.

الكاتب ختم بالإشارة إلى إعلان حالة الطوارىء في منطقة كينوشا في ولاية ويسكونسن الأميركية حيث وقعت حادثة إطلاق النار، وقال إن حالة الطوارىء دائمة بالنسبة للأميركيين من أصول إفريقية.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.