التطبيع يكتمل .. الإمارات تستقبل أول طائرة اسرائيلية علنية

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 31 أغسطس 2020 - 1:00 مساءً
التطبيع يكتمل .. الإمارات تستقبل أول طائرة اسرائيلية علنية

بعد 17 يومًا من إعلان اتفاق الذلّ والعار بين الإماراتيين والصهاينة، حطّت اليوم أول طائرة اسرائيلية بشكل علني على أرض الإمارات بعد أن أقلعت من الأراضي المحتلة.

وصباح اليوم، أقلعت أول رحلة جوية اسرائيلية علنية مباشرة الى الدولة الخليجية وعلى متنها وفد أمريكي إسرائيلي.

وبحسب ما نشرت وسائل الإعلام، فإن جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب للشرق الأوسط ترأّس الوفديْن الأمريكي والاسرائيلي على متن الرحلة المباشرة لشركة “إل عال” بين “تل أبيب” وأبو ظبي.

التطبيع يكتمل .. الإمارات تستقبل أول طائرة اسرائيلية علنية

والوفدان سيلتقيان عددًا من ممثلي الجهات الحكومية في دولة الإمارات لبحث آفاق العلاقات وتعزيز العمل المشترك ومناقشة فرص التعاون بين الجانبيْن نتيجة معاهدة التسوية.

وسائل إعلام العدو كشفت بعض التفاصيل عن الطائرة، إذ ذكرت صحيفة “جروزاليم بوست” أن الرحلة، التي تشغلها شركة “العال”، اختارت طائرة “Boeing 737” بدلاً من “Dreamline 787”.

وأرجعت ذلك التغيير إلى أن الأخيرة ليست مجهزة حتى الآن بنظام Skyshield، وهو نظام تشويش متقدم محمول جوًا، وفقًا لموقع صحيفة “يديعوت أحرونوت”.

التطبيع يكتمل .. الإمارات تستقبل أول طائرة اسرائيلية علنية

الصورة التي يتداولها الصهاينة لمسار الطائرة ويبدو واضحًا أنها عبرت الأجواء السعودية

وأفاد الموقع أنه طلب من شركة “العال” تشغيل طائرة مجهزة بنظام الحماية هذا الذي تصنعه شركة صناعات الطيران والفضاء الإسرائيلية.

بالموازاة، نشرت جمعية “طياري الخطوط الجوية الإسرائيلية” خريطة مسار أول الرحلة، إذ يظهر بوضوح أن الطائرة تمرّ فوق أجواء السعودية والأردن.

وأقلعت طائرة “العال” من مطار “بن غوريون” لتهبط في مطار أبوظبي الدولي.

ولكونها تعبر الأجواء السعودية، تستغرق الرحلة 3 ساعات فقط بدل 8 ساعات.

الرحلة تحمل الرقم 971، وهو الرمز الدولي للإمارات العربية المتحدة، فيما حملت بطاقات صعود الطائرة عبارة “نصنع تاريخنا”.

التطبيع يكتمل .. الإمارات تستقبل أول طائرة اسرائيلية علنية

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.