المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية: لا نشاط لـMTV في قصر بعبدا

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 31 أغسطس 2020 - 1:00 مساءً
المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية: لا نشاط لـMTV في قصر بعبدا

رئاسة الجمهورية: المحطة لا تقيم وزنًا واحترامًا لرئيس الدولة

الرئاسة متمسكة بالحريات وممارستها من دون قيد باستثناء ما تنص عليه القوانين والانظمة

علق مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية على منع قناة MTV من تغطية الاستشارات النيابية في قصر بعبدا.

وأوضح المكتب الإعلامي أنه منذ مدة دأبت هذه القناة على التهجم على رئيس الجمهورية متجاوزة الأصول والمناقبية المهنية، ووصل بها الأمر إلى حد نزع صفة الرئيس والاكتفاء باسمه فقط من دون لقبه.

وبحسب البيان، فإن التمادي استمر في البرامج الإخبارية في القناة المذكورة إلى درجة الشتم والتجريح وإطلاق النعوت غير اللائقة في حق رئيس الدولة، مشيرا إلى أن كل هذه المخالفات تعاقب عليها القوانين والانظمة المرعية الاجراء، إضافة إلى قانون الاعلام المرئي والمسموع الذي يجيز اقفال المحطة عند تكرار المخالفة.

وتابع المكتب الإعلامي أن الرئاسة بذلت محاولات عدة مع الـMTV لإعادة النظر بالأسلوب غير اللائق الذي تعتمده حيال رئيس الجمهورية، إلا أن هذه المحاولات لم تسفر عن نتيجة، الأمر الذي اضطرها إلى الاعتذار عن عدم السماح لهذه المحطة بتغطية نشاطات قصر بعبدا، طالما أنها لا تقيم وزنا واحتراما لرئيس الدولة إلى حد عدم الاعتراف بصفته الرئاسية.

المكتب أشار إلى أنه على الرغم من كل الاساءات إلا أنه لم يحجب عن الـMTV كل الأخبار المتعلقة برئاسة الجمهورية التي يستمر المكتب بتزويدها للمحطة وفقا للقواعد المعتمدة.

ختامًا، شدد على أنه لا يمكن اعتبار الاجراء المتخذ في حق القناة، بمثابة مساس بالحرية الاعلامية التي تحرص رئاسة الجمهورية على التمسك بها وممارستها من دون قيد، باستثناء ما تنص عليه القوانين والانظمة المرعية الاجراء والاصول.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.