العنصريون المتطرفون.. التهديد الأخطر للولايات المتحدة

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 5 سبتمبر 2020 - 11:00 صباحًا
العنصريون المتطرفون.. التهديد الأخطر للولايات المتحدة

كشفت مجلة بوليتيكو عن مسودة تقرير لوزارة الأمن الداخلي الأميركية تحذّر من أن المتطرفين البيض العنصريين يشكلون التهديد الأخطر للولايات المتحدة.

وبحسب التقرير، وُصف البيض العنصرون المتطرفون بأنهم التهديد الإرهابي الأخطر للداخل الأميركي، وصنفت هذه الفئة بأنها أخطر من “الجماعات الإرهابية الأجنبية”.

المجلة أضافت أن المواد التي حصلت عليها لا تتحدث عن “التهديد” الـذي تشكله جماعة “أنتيفا”، وهي جماعة يسارية وصفها مسؤولون كبار في إدارة ترامب بالإرهابية.

ونقلت المجلة عن المسؤول السابق في وزارة الأمن الداخلي الأميركية، جون كوهن، أن ما ورد في مسودة التقرير ليس بالأمر المفاجئ، فهو ينسجم وتقارير استخباراتية صادرة عن وزارة الأمن الداخلي الأميركية ومكتب التحقيقات الفدرالي “FBI” وجهات أخرى تحذر من أن التهديد الإرهابي الأخطر الذي تواجهه الولايات المتحدة اليوم يتمثل بالمتطرفين المتأثرين بفكر العنصرية البيضاء وغيره من الفكر اليميني المتطرف.

واستنادا للمواد التي حصلت عليها، حذّرت الصحيفة من أن المتطرفين سيستمرون بمساعيهم الهادفة لاستغلال وباء كورونا وكذلك المعاناة الاجتماعية من أجل التحريض على العنف والترويج للفكر المتطرف، وأشارت إلى أن المواد تتحدث عن تبني أساليب مثل الدهس بالسيارات واستخدام الأسلحة الخفيفة والعبوات الناسفة البدائية.

“بوليتيكو” أشارت الى أن المواد التي حصلت عليها تعتبر أن عام 2019 كان الأخطر على صعيد “التطرف المحلي” منذ تفجيرات أوكلاهوما عام 1995.
ولفتت المجلة إلى أن مسؤولين كبارا في وزارة الأمن الداخلي الأميركية تحدثوا عن الخطورة التي يشكلها المتطرفون البيض العنصريون.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.