اللقاء التشاوري: للاقلاع عن المحاصصات والخروج بحكومة قادرة على المواجهة

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 9 سبتمبر 2020 - 1:09 مساءً
اللقاء التشاوري: للاقلاع عن المحاصصات والخروج بحكومة قادرة على المواجهة

اعتبر اللقاء النيابي التشاوري في بيان على أثر اجتماعه الدوري، أن لبنان يشهد انهيارات متواصلة على أكثر من صعيد وتبدو الدولة قاصرة عن مواجهتها وعن إدارة الأزمة لمعالجة المشاكل المعيشية والاقتصادية والمالية والاجتماعية.

وأشار البيان إلى أن مشروع سد بسري رغم أهميته لإرواء مليون ونصف مليون لبناني، مثل فضيحة متكاملة حيث أنفقت الدولة المليارات في الاستملاكات المتعلقة بهذا المشروع، ثم فقدت قرض البنك الدولي لهذا السد. وبذلك، خرجنا بهذه الصفقة من دون سد ومن دون قرض وبكلفة باهظة ذهبت الى جيوب بعض النافذين الذين سبق أن أيدوا هذا المشروع، ثم انقلبوا عليه.

من جهة أخرى، حذر اللقاء من جدية تهديدات البنك المركزي بإيقاف الدعم لبعض السلع الأساسية بسبب عجزه عن تغطية هذا الدعم، إذ إن مثل هذا القرار يدخل البلاد في حالة مجاعة ويهدد بانفجار اجتماعي مدمر لا يقل خطورة عن الدمار الذي حل ببيروت من جراء انفجار المرفأ.

ورأى اللقاء أن اللبنانيين يدركون أن الحكومة العتيدة المنوي تشكيلها مطالبة بشكل سريع بمعالجة المشاكل بدءًا بالملحة منها، وأولها إعادة إعمار بيروت وتمكين الناس من العودة إلى منازلهم.

وطالب المجتمعون في البيان أهل الحل والربط المعنيين بتشكيل الحكومة الجديدة بالإقلاع عن المحاصصات في ما بينهم والخروج على اللبنانيين بحكومة مترجمة باللغة العربية ومقبولة وقادرة على معالجة المسائل التقنية والسياسية ومواجهة التحديات التي يشهدها لبنان.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.