كيف سيغطي ابن سلمان دمويته في قمة دول العشرين؟

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 2 أكتوبر 2020 - 11:20 صباحًا
كيف سيغطي ابن سلمان دمويته في قمة دول العشرين؟

قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية إن “هناك حقيقتيْن ثابتتيْن لم تتغيّرا منذ مقتل الصحفي جمال خاشقجي قبل عامين، الأولى تتمثل بعدم محاسبة من أعطى التعليمات وقام بتدبير الجريمة، والثانية تتمثل باستمرار ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بتنفيذ القمع الوحشي الذي جعل نظامه الأكثر وحشية واجرامية في تاريخ البلد المعاصر”.

وأضافت الصحيفة أن “ابن سلمان لم يغير سلوكه على الرغم من رد الفعل الدولي على مقتل خاشقجي”، مشيرة إلى أن “دعوة قضائية أفادت أن ولي العهد السعودي أرسل فريق اغتيالات إلى كندا خلال تشرين الثاني/أكتوبر 2018 لمحاولة قتل المسؤول الاستخباراتي السعودي السابق المدعو سعد الجبري”.

الصحيفة لفتت إلى أن السلطات السعودية تواصل احتجاز أمراء ورجال أعمال وناشطين وناشطات”، مؤكدة انه “لم يجرِ محاسبة معاون ابن سلمان المدعو سعود القحطاني الذي قام بتدبير قتل خاشقجي واعتقال وتعذيب النساء (الناشطات)”.

وأوضحت أن “السلطات السعودية لم تقدم شرحًا بعد لما حصل لبقايا جثة خاشقجي ولم تعيد بقايا جثته إلى عائلته”.

وتطرقت الصحيفة إلى قمة دول العشرين التي من المقرر ان تستضيفها الرياض في شهر تشرين الثاني/نوفمبر القادم”، معتبرة أن “انعقاد هذه القمة سيدفع ابن سلمان إلى الاستنتاج انه قادر على قتل صحفيين آخرين وتعذيب الناشطات النساء من دون محاسبة”.

كما لفتت إلى أن “شخصيات قيادية في الحزب الديمقراطي تؤكد ضرورة حماية “القيم الليبرالية””، وقالت إن “اشتراط المشاركة في قمة العشرين بقيام ابن سلمان بالافراج عن السجناء السياسيين وتحمله مسؤولية قتل خاشقجي يعد خطوة ممتازة في هذا السياق”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.