ولايتي: الحرب بين أذربيجان وأرمينيا تُعرّض أمن المنطقة للخطر

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 6 أكتوبر 2020 - 10:51 صباحًا
ولايتي: الحرب بين أذربيجان وأرمينيا تُعرّض أمن المنطقة للخطر

أكد مستشار آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي أن “أرمينيا احتلت أجزاء من أراضي أذربيجان ويجب أن تنسحب من تلك المناطق”، مؤكدا أن “موقفنا من احتلال أرمينيا لأراضي أذربيجان كموقفنا من احتلال الكيان الصهيوني للأراضي الفلسطينية”.

وقال ولايتي في مقابلة مع صحيفة كيهان الإيرانية إن “أرمينيا احتلت أجزاء من الأراضي الأذربيجانية وعليها مغادرتها والعودة إلى الحدود الدولية، وعلى أرمينيا إخلاء المناطق الأذربيجانية التي احتلتها لكن لا يمكن أن يتم ذلك بالطرق العسكرية”.

وأشار ولايتي إلى أن أكثر من مليون أذربيجاني أصبحوا لاجئين نتيجة احتلال مناطقهم من قبل أرمينيا، معتبرًا أن الحرب في قره باغ تتعارض مع مصالح الشعبين الأرمني والأذربيجاني وتعرض أمن المنطقة للخطر.

ورأى أن “أرمينيا تحتل، إلى جانب قره باغ، 7 مناطق أذربيجانية وعليها الانسحاب منها وفقا للقرارات الدولية”، وشدد مع ذلك على أنه “لا حل عسكريا للنزاع في قره باغ.. الحل يجب أن يمر عبر الطرق السياسية، لذا نحن نعارض أي إجراء عسكري من قبل أي من الطرفين”.

واعتبر ولايتي أن “الكيان الصهيوني وتركيا تتدخلان في الحرب في قره باغ وتحرضان عليها”، وشدد على أنه لا يحق للجانب الصهيوني التواجد في منطقة قره باغ أو إبداء وجهة نظره في النزاع بين أذربيجان وأرمينيا.

وأضاف: “نوصي أصدقاءنا في تركيا أن يسهموا في تحرير المناطق الأذربيجانية المحتلة بدلًا من صب البنزين على نيران النزاع. وندعو تركيا للمساعدة، إلى جانب دول المنطقة، على حماية المظلومين في أذربيجان وتحرير أراضيهم”.

وشدد على أن “تركيا يجب عليها ألا تسمح بأن يكون سفك الدماء هو المقابل لتحرير المناطق المحتلة لأذربيجان”، كما رأى أنه “لا حق كذلك لفرنسا في التدخل في هذا النزاع”.

وختم مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية قائلًا: “لا مصلحة لإيران في اندلاع حرب بين جارتيها أذربيجان وأرمينيا، وينبغي أن يعيش المسلمون والمسيحيون في كلا البلدين بأمن واستقرار كاملين”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.