هذه تفاصيل محاولة خطف حاكمة ولاية ميشيغان

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 9 أكتوبر 2020 - 11:18 صباحًا
هذه تفاصيل محاولة خطف حاكمة ولاية ميشيغان

كشفت إفادة خطية صادرة عن مكتب التحقيقات الفدرالي “FBI” أن “عناصر ميليشيوية” في الولايات المتحدة خططوا لاختطاف حاكمة ولاية ميشيغان غريتشان ويتمر من منزلها قبل موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية التي ستجرى بتاريخ الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

كما كشفت الـ “FBI” أن “العناصر الميليشيوية” قاموا بتخزين الأسلحة والمتفجرات، فضلًا عن مراقبة منزل ويتمر، ووُجّهت تُهمٌ الى ستة أشخاص.

وبحسب وسائل الإعلام الأمريكية، علمت “FBI” بالمخطّط من خلال الدردشة على وسائل التواصل الاجتماعي، ويبدو أن هذه الميليشيا كانت تخطط لاغتيال ضباط في قوات الشرطة المحلية.

وفي التفاصيل أيضًا، ذكرت الـ”FBI” أن المتآمرين خطّطوا لاقتحام منزل حاكمة ولاية ميشيغن وتفجير احد الجسور القريبة، فيما تضمنت الخطة نقل ويتمر الى “موقع آمن” و”اجراء محاكمة” لها ومن ثم اغتيالها.

كما وردت معلومات عن أن “العناصر الميليشيوية” كانوا ينوون شراء المتفجرات ومعدات أخرى من اجل تنفيذ مخططهم.

هذا وتعد ويتمر من خصوم الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي انتقد إجراءات الاغلاق التي اتخذتها في ولاية ميشيغن بسبب وباء “كورونا”.

بالموازاة، قال مسؤولون أميركيون إن “العناصر الميليشيوية” الذين خططوا لاختطاف ويتمر كانوا يحاولون اشعال حرب أهلية من خلال مهاجمة المباني الحكومية واستهداف عناصر الشرطة في ولاية ميشيغن.

وفي السياق نفسه، قالت وزيرة العدل في حكومة الولاية دانا ناسل إن “العناصر الميليشيوية” ينتمون الى جماعة اسمها “Wolverine Watchme”، وهم متطرفون كانوا يحاولون تجنيد أتباع جدد لهم من خلال الاستفادة من “لحظة اضطراب داخلي” في الولايات المتحدة.

كما حذرت ناسل من أن القضية ليست فقط خلافًا سياسيًا فهناك جماعات داخل الولايات المتحدة تسعى الى اثارة الفوضى و”إلحاق الأذى بالآخرين”.

من جهتها، أفادت صحيفة “ديترويت فري برس” وهي أكبر صحيفة يومية تصدر في مدينة ديترويت بولاية ميشيغان أن التهم وُجّهت الى ١٣ شخصًا من بينهم الأشخاص الستة الذين اتهموا بالتخطيط لاختطاف ويتمر، ويواجه الأشخاص السبعة الآخرون تهم تقديم الدعم المادي للأعمال الإرهابية وحيازة السلاح.

ناسل قالت إن هؤلاء الأشخاص السبعة ينتمون أيضًا الى جماعة “Wolverine Watchmen”.

وبحسب المعلومات، طلب هؤلاء من منتمين آخرين في الجماعة الحصول على عنوان سكن عناصر في قوات الشرطة وهددوا بإشعال حرب أهلية تؤدي الى “انهيار مجتمعي” وساعدوا في التخطيط لمهاجمة مبانٍ حكومية واختطاف مسؤولين حكوميين من بينهم حاكمة ولاية ميشيغان.ش

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.