وزارة التربية: قرارنا يلتقي مع قرار “الداخلية”

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 11 أكتوبر 2020 - 3:58 مساءً
وزارة التربية: قرارنا يلتقي مع قرار “الداخلية”

لفت المكتب الإعلامي في وزارة التربية والتعليم العالي إلى تداول أخبار غير دقيقة عن عدم التنسيق بين وزارة التربية والتعليم العالي ووزارة الداخلية والبلديات بخصوص المناطق المغلقة.

وأضاف المكتب الإعلامي في بيان “من قرأ جيدا قرارَي وزيري الداخلية والتربية بهذا الخصوص، يجد انهما يلتقيان تماما لجهة الاقفال التام للمؤسسات التعليمية الواقعة في القرى والبلدات المقفلة، وعدم التحاق الهيئتين الإدارية والتعليمية والتلامذة والعاملين القاطنين في المناطق المقفلة بأماكن عملهم في المؤسسات التعليمية غير المشمولة بقرار الإقفال”.

وأضاف البيان “كما أن وزير التربية والتعليم العالي يطلب من المؤسسات التعليمية كافة “الالتزام التام بالقرارات الصادرة عن وزارة التربية ووزارة الداخلية، وأن يتم غدا الإثنين فتح الصفوف المسموح بفتحها فقط في القرار رقم ٤٦٣ /م/ ٢٠٢٠ تاريخ ٩/١٠/٢٠٢٠، أي التاسع الأساسي (البروفيه) والثاني والثالث ثانوي (من خلال التعلم المدمج مع احترام ٥٠٪ من سعة الصفوف كحد اقصى، وتطبيق الإجراءات المذكورة في الدليل الصحي الصادر عن الوزارة)، وعدم فتح الصفوف الاخرى لعدم تحميل القطاع الصحي وزرا إضافيا” . كما ان وزير التربية يطلب من “وسائل النقل المدرسية الالتزام التام بما صدر بخصوص سعتها عن وزارة الداخلية”.

كما أشار إلى أن وزير التربية ذكر أنه “على المعلمين أو الإداريين أو التلامذة الذين يعانون امراضا مزمنة أو نقصا في المناعة ، إبلاغ مدير المدرسة خطيا (مع التقرير المناسب) الذي بدوره يبلغ رئيسه المباشر لاتخاذ اللازم بحسب كل حالة”.

وختم البيان “إننا نمر بفترة دقيقة جدا صحيا، وعلينا الالتزام التام بالاجراءات للحفاظ على البلد”. كما أن وزير التربية “يتكل على المديرين وعلى الهيئتين الإدارية والتعليمية لاجتياز هذه المرحلة بحكمة وبأقل ضرر ممكن على قطاع التربية”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.