الحرس الثوري يضع امكانياته لمواجهة تفشي فيروس كورونا

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 14 أكتوبر 2020 - 10:20 صباحًا
الحرس الثوري يضع امكانياته لمواجهة تفشي فيروس كورونا

أكد القائد العام للحرس الثوري اللواء حسين سلامي وضع جميع امكانيات الحرس ومنشآته الطبية لمساعدة الكادر العلاجي في ايران لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

وخلال اجتامعه مع قادة الفيالق وقائد منظمة التعبئة ورئيس جامعة بقية الله (عج) للعلوم الطبية صباح اليوم عبر فيديو كونفرانس أكد القائد العام للحرس الثوري بناءً على توجیهات وأوامر القائد العام للقوات المسلحة بتوفير الطاقة الاستيعابية القصوى للمراكز الطبية التابعة للقوات المسلحة للمرضى المصابين بفيروس كورونا، إلى مشاركة أقصى قدر من جميع امکانیات ومنشآت القوات المسلحة بما في ذلك الحرس الثوري.

وقال اللواء سلامي “نحن ملتزمون بتوفير جميع القدرات والمرافق الطبية التابعة للحرس الثوري بما في ذلك المستشفيات الثابتة والمتنقلة ومرافق إنتاج وتوزيع الکمامات والحزم الصحية والمشاركة في فحص وتعبئة المجتمع الطبي لمساعدة الكادر العلاجي المضحي والمتفاني”.

وأضاف القائد العام للحرس الثوري “أننا نحاول استخدام جميع امکانیات المستشفيات وقدرات التعبئة الأخرى من أجل تحقیق هذا الهدف المهم، مشيرًا إلى تقديم المساعدات الانسانية وتوزيع الحزم المعيشیة بشكل مستمر بهدف الحد من مشاكل المواطنين الذين يعانون من فیروس کورونا أو غیره.

وتابع اللواء سلامي قائلًا “حولنا المرسوم المبارك للقائد العام للقوات المسلحة إلى مهمة، وسننفذها بكل ما أوتينا من قوة، لافتًا إلى استخدام كل القدرات وتعبئتها بشكل منتظم بترتيبات جديدة لوضعها في خدمة اللجان الوطنية والمحلية في المحافظات لمكافحة كورونا في جميع أنحاء البلاد.

وشدد اللواء سلامي في الختام على الحاجة إلى التنفيذ الصارم للتعليمات الصحية من قبل جميع المواطنين، معتبرًا أن كسر سلسلة الاتصال هو الطريقة المنطقية والفعالة الوحيدة لمنع استمرار تفشي وباء كورونا.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.