“تويتر” يُجمّد حسابات مُزيّفة لمُناصرين أفارقة لترامب

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 14 أكتوبر 2020 - 10:06 صباحًا
“تويتر” يُجمّد حسابات مُزيّفة لمُناصرين أفارقة لترامب

أعلن موقع “تويتر” أنّه جمّد العديد من الحسابات المزيّفة التي تتظاهر بأنّها لأميركيين أفارقة مؤيّدين للرئيس دونالد ترامب، وتمكّنت من جذب آلاف المشتركين في غضون أيام قليلة.

وقال متحدّث باسم المجموعة ومقرّها في سان فرانسيسكو إنّ “فرقنا تعمل بلا هوادة للتحقيق في هذا النشاط وستتّخذ إجراءات وفقاً لقواعد تويتر إذا كانت التغريدات تنتهك” تلك القواعد.

ونشر دارين لينفيل، الأستاذ في جامعة كليمسون والمتخصّص بشؤون المعلومات المضلّلة على وسائل التواصل الاجتماعي، أمثلة على هذه الحسابات المزيّفة على حسابه في موقع “تويتر”.

ونشر أحد هذه الحسابات واسمه تيد كاتيا في 17 أيلول/سبتمبر تغريدة جاء فيها “نعم أنا أسود وأصوّت لترامب! اليساريون لن يعجبهم هذا لكنّني لا أبالي!!!”، وحصلت هذه التغريدة على أكثر من 16000 إعجاب وتمّ تشاركها أكثر من 6000 مرة.

وقال لينفيل في معرض تعليقه على هذه التغريدات: إنّ معظم هذه الحسابات “تستخدم صورًا لأميركيين حقيقيين في ملفات شخصية، والعديد منها تابعها عشرات آلاف المشتركين”.

وجمّد “تويتر” هذه الحسابات لأنّها تُضلّل المستخدمين بشأن نوايا أصحاب هذه الحسابات وهوياتهم وتقوّض بالتالي نزاهة النقاش العام.

وفي أيلول/سبتمبر الماضي، نشر “تويتر” قاعدة تحظر استخدام المنصّة لتضخيم المعلومات أو إخفائها بشكل مصطنع، أو الانخراط في سلوك يتلاعب أو يُعطّل تجارب الأشخاص على موقع التواصل الاجتماعي.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.