هل تكون العلاقات الأمنية بين أبو ظبي وتل أبيب الهدف الأول للتطبيع؟

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 1:11 مساءً
هل تكون العلاقات الأمنية بين أبو ظبي وتل أبيب الهدف الأول للتطبيع؟

يستمر السعي الإماراتي الحثيث لتعزيز اتفاق التطبيع ليس فقط على الصعيد الدبلوماسي والاقتصادي والتجاري بل على صعد أبعد وأخطر. هذا ما عبّر عنه بوضوح وزير الاقتصاد الإماراتي عبد الله بن طوق المري الذي أكد إمكانية توقيع اتفاقيات أمنية مع “إسرائيل”، قائلًا: “كل شيء مطروح على الطاولة في الوقت الحالي”.

ابن طوق قال في مقابلة مع قناة i24news “الإسرائيلية” إن بلاده تطمح إلى تعميق العلاقات مع “تل أبيب” في كافة المجالات وخاصة الصحية والسياحية التي تصب في تعزيز التبادل الثقافي.

بدوره، رأى مساعد وزير الخارجية الإماراتية والتعاون الدولي للشؤون الثقافية والدبلوماسية العامة عمر سيف غباش إن الشعب الإماراتي يتطلع للقاء “الإسرائيليين” وتبادل الثقافة معهم”.

وأضاف أن “الإسرائيليين” الذين سيزورون الإمارات سيجدون قدراً كبيراً من حسن النوايا”.

وفي حديثه عن اجتماعه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قال “التقيناه عند درجات سلم الطائرة، إنه ودود للغاية”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.