أوباما يحشد لبايدن

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 22 أكتوبر 2020 - 11:53 صباحًا
أوباما يحشد لبايدن

شنّ الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما هجومًا لاذعًا على الرئيس الحالي والمرشح الجمهوري للرئاسة المقبلة دونالد ترامب.

وفي مهرجان انتخابي لدعم مرشح الحزب الديمقراطي جو بايدن في مدينة فيلادلفيا في ولاية بنسلفانيا، قال أوباما: “كان على الأميركيين التعايش خلال السنين الماضية مع عواقب إثبات أن الرئيس دونالد ترامب غير قادر على التعامل بجديّة مع أعباء الرئاسة”.

وأضاف أوباما: “لقد أوصلتموني مرتين إلى الرئاسة، وأعود هنا الليلة لأطلب منكم تسليم البيت الأبيض لجو بايدن وكامالا هاريس”.

وأكد أوباما أن نائبه السابق بايدن “لن يفسد الاختبارات الخاصة بكورونا ولن يصف العلماء بالحمقى أو يستضيف حدثًا يؤدي إلى انتشار الفيروس في البيت الأبيض”، بينما ترامب “لم يتخذ الخطوات اللازمة لحماية نفسه من الفيروس، فكيف تريدون منه أن يحمينا؟”.

أوباما -الذي يشارك للمرة الأولى في تجمّع لدعم مرشح حزبه الديمقراطي- تابع:”لقد سئمنا من سلوك ترامب، فهو يتصرف كشخص مجنون”، متسائلًا عن الأسباب التي تدفع الناس لتقديم الأعذار لسلوك ترامب، فهناك “عواقب لهذه الأعمال، إنهم يشجعون بذلك الآخرين على أن يكونوا قساة ومنقسمين وعنصرييين”.

وتوجّه أوباما إلى الناخب الأميركي بالقول:” في حال فاز بايدن ستكون قادرًا على المضي قدمًا في حياتك وأنت تعلم أن الرئيس لن ينشر تغريدات حول نظريات المؤامرة، والعصابات السرية التي تدير العالم، أو أن قوات البحرية الخاصة لم تقتل بن لادن بالفعل”.

وحول استطلاعات الرأي التي ترشّح فوز بايدن، عبّر أوباما عن عدم اكتراثه بها، فهي برأيه “لم تنجح في المرة الماضية، لأن هناك مجموعة كاملة من الناس أصبحوا كسالى، لكن ليس هذه المرة، وليس في هذه الانتخابات”.

واتهم أوباما الرئيس ترامب بمصادرة الإنجازات، قائلًا إن إدارته هي التي حققت التعافي الاقتصادي و”عملنا جاهدين لتحقيقه، فيما ترامب ينسب الأمر إلى نفسه”. ​

وبشأن حديث ترامب حول نيّته إلغاء نظام الرعاية الصحي “أوباما كير” في حال فوزه بالانتخابات، أشار أوباما إلى أن “الأمر يبدو “مشينًا لأنه بذلك يصادر الرعاية الصحية من الناس في اللحظة التي هم في أمسّ الحاجة إليها”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.