أزمة النفايات الى انفراج.. آلية تنفيذية تمنع تكرار سيناريو التكدّس في الشوارع

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 11:58 صباحًا
أزمة النفايات الى انفراج.. آلية تنفيذية تمنع تكرار سيناريو التكدّس في الشوارع

يوسف جابر العهد الاخباري

على إثر تفاقم أزمة تكدّس النفايات في شوارع الضاحية الجنوبية وبعض مناطق جبل لبنان، اجتمع وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال غازي وزني بوفد ضم النائبين أمين شري وفادي علامة ورئيس اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية المهندس محمد درغام وممثلين عن الشركات المتعهدة كنس النفايات وجمعها في مختلف المناطق، وذلك لإيجاد حلٍّ لهذه المِحنة يُرضي جميع الأطراف.

موقع “العهد الإخباري” تواصل مع عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب أمين شري لمعرفة تفاصيل الاجتماع، فأكَّد أنَّ شركة “سيتي بلو” ستُعاود إزالة النفايات المُكدَّسة من جميع مناطق الضاحية الجنوبية وعدد من الاقضية في جبل لبنان (الضاحية الجنوبية، الشوف، عاليه، المتن، وكسروان)، ابتداءً من مساء اليوم الاثنين، بعد نجاح مساعي اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية ووزير المالية لايجاد حلول وسطية مع مقاولي شركة “سيتي بلو”.

وقال شري إنه جرى التوافق خلال الاجتماع على آليةٍ وُضعت بعهدة وزير المالية، على أن يبحثها مع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة لتنفيذها خلال الـ 48 ساعة القادمة، مشيرًا إلى أنَّ تنفيذ الآلية يقع على عاتق الدولة اللبنانية وليس على عاتق مصرف لبنان.

وأضاف لـ “العهد” أنَّ هذه الآلية تنطبق على كل ملفات النفايات حتى موضوع المعالجة والمطامر (العمروسية والكوستابرافا)، عبر عقودٍ بين مجلس الإنماء والإعمار والمتعهدين.

ولفت شرِّي إلى أن إشكالية المقاولين في تحويل عقد شركات إزالة النفايات إلى الليرة اللبنانية على السعر الرسمي 1515 ل.ل، بعد أن كانت مُبرمةً بالدولار، إذ تُدفع 60% من الكلفة التشغيلية للمتعهدين بالدولار الأمريكي، و40% بالليرة اللبنانية، وتابع “المشكلة هنا وليس بسداد المستحقات”، موضحًا أنه وفق قانون الدولة اللبنانية يجري سداد قيمة العملات الأجنبية حسب سعر الصرف الرسمي للدولة.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.