قَلق في أوساطِ المُسلمين في كَندا واتّهامات للشّرطة بالتّقصير

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 12:01 مساءً
قَلق في أوساطِ المُسلمين في كَندا واتّهامات للشّرطة بالتّقصير

نشَرت صفحَة مَسجد نور المَدينة بمَدينة مونتريال في كَندا صوَراً لهجوم تعرّض له المَسجد من شخصٍ مجهول، وأدّى الهجوم لتخريب أجزاء من المَسجد.

قَلق في أوساطِ المُسلمين في كَندا واتّهامات للشّرطة بالتّقصير

وقالت صفحة المَسجد على فيسبوك إنّ الهُجوم تمّ تَوثيقَه بكاميرات المُراقبة التّابعة للمَسجد، وسلّمت التّسجيلات للشّرطة التي بدأت التّحقيق في الهُجوم.

ونشر القَائمون على الصّفحة بَياناً جاءَ فيه “حوالي الساعة 3:10 صباحاً هاجَم شخص ما مَسجد الجّامعة نور المَدينة في مونتريال وخرّب المسجد، وقد تمّ تَسليم شريط فيديو مسجّل بكاميرا المُراقبة للشُرطة، وتقوم الشُرطة بالتّحقيق”.

وأضاف أنّ “هذا مَسجدٌ آخر في منطقة مونتريال تعرّض للتّخريب في الأشهُر الأخيرة، هذا وضع مُقلق للغايَة ومُزعج للمُجتمع”، وطلب البَيان ممّن يتعرّف على صورة الشّخص الذي يَظهر في صوَر كاميرات المُراقبة الإتصال بالسّلطات.

قَلق في أوساطِ المُسلمين في كَندا واتّهامات للشّرطة بالتّقصير

وقال مسؤول المَسجد نُعمان سافدار في تصريحات صحفيّة إنّ إمام المَسجد كان موجوداً أثناء دخول الشّخص، وصرخ في وجههِ على الفَور قائِلًا ” أنا أتّصل بالشّرطة الآن”.

وأضاف أنّ الخُطوة التي قام بها إمام المَسجد “جنّبتنا الكثير من الأضرار”.

وتوقّع سافدار أن يكون الشّخص الذي ظَهر في لقطات كاميرات المُراقبة الدّاخلية، هو نفسه المَسؤول عن باقي حوادث الهُجوم على مساجدِ منطقة مونتريال مؤخّراً، مشيراً إلى أنّه من القبّعة والملابس يبدو أنّه الشّخص نفسُه.

ووِفقًا لمَوقع “سي بي سي” الكنَدي فإنّ هذه هي المرّة الرّابعة التي يتعرّض فيها مسجد بمنطقة مونتريال إلى هجومٍ، وهو ما أثار قلقًا في أوساطِ المُسلمين في كَندا، حيث اتّهم بعضهم الشّرطة بالتّقصير في مُلاحقة المتورّطين الشّيء الذي منَحهم فُرصة تِكرار ومُعاودة مثل هذه الحَوادث.

قَلق في أوساطِ المُسلمين في كَندا واتّهامات للشّرطة بالتّقصير

وكانت قد أكّدت شرطة مونتريال أنّها تحقّق في تِلك الهَجمات، لافتًا إلى أنّه من السّابق لأوانِه الرّبط بينَ الحَوادِث.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.