خطيب الأقصى: فرنسا أساءت لنفسها قبل أن تسيء للإسلام

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 11:18 صباحًا
خطيب الأقصى: فرنسا أساءت لنفسها قبل أن تسيء للإسلام

أكد خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري ورئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس أن المقدسيين وأهالي الداخل المحتل سيعبرون اليوم عن حبهم للرسول الكريم ورفضهم لمحاولات الإساءة اليه من قبل فرنسا وغيرها.

وتطبيقًا لدعوته السابقة لأن يكون اليوم الجمعة يوم غضب نصرة للنبي محمد، وتعبيرًا عن الاحتجاج والرفض لمحاولات الإساءة له، واحتفالاً بذكرى مولده، شدد الشيخ صبري على أن الإساءات للنبي محمد (ص) من قبل فرنسا وحدت مشاعر المسلمين وأيقظتهم وأثارت غضبهم في كل أنحاء العالم.

ولفت خطيب الأقصى إلى أن فرنسا أساءت لنفسها قبل أن تسيء للإسلام، لأن الله رفع ذكر سيدنا محمد وأشار إلى أن هذه الإساءات لن تنال من الرسول.

ودعا الشيخ صبري المسلمين للوحدة، والتعبير كلٌّ بطريقته المتوفرة عن رفضه للمحاولات الحاقدة للإساءة للإسلام.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت أمس منزل الشيخ صبري في القدس المحتلة.

وفي هذا السياق، أكد محامي الشيخ صبري حمزة قطينة أن اقتحام قوات الاحتلال يأتي بعد الدعوة إلى جمعة غضب نصرة للنبي محمد (ص) اليوم في القدس.

وأضاف قطينة أن هدف اقتحام القوات الإسرائيلية هو منع الشيخ صبري من الاستمرار في كشف انتهاكات الاحتلال بحق الفلسطينيين ومقدساتهم.

اعتداء على رئيس بلدية الخليل

إلى ذلك، اعتدى جنود الاحتلال الإسرائيليّ على رئيس بلدية الخليل تيسير أبو سنينة، وحاولوا منعه من الوصول إلى الحرم الإبراهيميّ في المدينة.

ورغم هذا الاعتداء، ذكرت البلدية أن أبو سنينة تمكّن من الدخول إلى الحرم للمشاركة في الاحتفال الديني بمناسبة ذكرى المولد النبويّ.

وقال رئيس البلدية إن “المسلمين يرفضون الرسومات المسيئة إلى النبيّ محمد، وسيعبّرون عن رفضهم لهذه التجاوزات غير الحضارية”، وأضاف أن “الرسومات المسيئة تتعارض مع حرية الكلمة وحرية الرأي والتعبير، على خلاف ما يدّعون، وهي في الحقيقة استهزاء وسخرية”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.