كيان العدو يُعمّق استثماراته التجارية في الإمارات

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 9 نوفمبر 2020 - 11:28 صباحًا
كيان العدو يُعمّق استثماراته التجارية في الإمارات

انطلقت يوم أمس بعثة اسرائيلية لرؤساء منظمات قطاع الأعمال والصناعة والاستثمار الى مدينة دبي، بهدف إرساء الاساس لتطوير سريع لسبل التعاون في قطاع الاعمال والتجارة بين “تل أبيب” وأبو ظبي.

بحسب موقع “إسرائيل نيوز 24″، تهدف الزيارة الى دفع إقامة نشاط تجارة حر مع دول الخليج، وشرق افريقيا وجنوب آسيا من خلال المناطق التجارية المميزة في دولة الامارات.

وتضمّ البعثة الاسرائيلية كلًا من رئيس اتحاد الغرف التجارية المحامي اورئيل
لين، ورئيس اتحاد الغرف الصناعية ورئيس رؤساء أرباب العمل والشركات دكتور رون تومر، ورئيس معهد التصدير اديب باروح والذي يمثل تطوير العلاقات التجارية من قبل “اسرائيل”، ورئيس اتحاد المزارعين الاسرائيليين ابشلوم ابو فيلن.

وتنطلق البعثة بعد دعوة تلقّتها من نقابة التجارة والصناعة في دبي.

أعضاء البعثة سيجتمعون مع نظرائهم من رؤساء القطاعات الاقتصادية في
الامارات وسيتعرّفون على مراكز التجارة المركزية في دبي والتي ستكون متاحة للمرة الأولى لرجال الأعمال الاسرائيليين.

وتقدّر المنظمات الاقتصادية الاسرائيلية، وفق موقع “إسرائيل نيوز 24″، أن يصل حجم التجارة بين “اسرائيل” والإمارات مستقبلا الى مليارات الدولارات سنويا وأكثر، على أن يتركّز التصدير الاسرائيلي الى الامارات على التكنولوجيا الاسرائيلية المتقدمة بمجالات مثل السايبر، والمعدات الطبية، والتكنولوجيا الزراعية، والطاقة الشمسية، وتحلية المياه، والادوية وغيرها.

يُشار الى أنه قبل توقيع اتفاق التطبيع بين الجانبيْن، كانت العلاقات التجارية غير رسمية وتُنسّق عن طريق دول وسيطة في أوروبا والولايات المتحدة.

ويقول موقع “إسرائيل نيوز 24” إن كيان العدو يمكن أن يستغلّ دبي التي تُعتبر مركزًا تجاريًا عالميًا كبوابته الجديدة للتجارة مع دول افريقيا واسيا والهند.

وبالموازاة، تجرى اتصالات بين الإمارات و”اسرائيل” قبل زيارة رئيس
الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو الى أبو ظبي خلال الأسابيع القادمة، بعد دعوة تلقاها من ولي العهد محمد بن زايد.
الإمارات العربية المتحدةالكيان الصهيونيالتطبيع

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.