بايدن وعد بـ”نبذ” السعودية..هل يعامل الإمارات بالمثل؟

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 11 نوفمبر 2020 - 3:17 مساءً
بايدن وعد بـ”نبذ” السعودية..هل يعامل الإمارات بالمثل؟

تناولت الكاتبة أنيللي شيلاين مسألة السياسة الخارجية للرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن تجاه الشرق الأوسط.

وفي مقالة نشرها موقع “Responsible Statecraft، أشارت شيلاين إلى ما قاله بايدن خلال المناظرة الرئاسية الأخيرة عن جعل السعودية دولة منبوذة، وأعربت عن أملها بأن يعني ذلك وقف كل أشكال الدعم للحرب على اليمن وكذلك وقف مبيعات السلاح للنظام السعودي.

غير أن شيلاين شددت في الوقت نفسه على “ضرورة معالجة بايدن لسلوك الإمارات”، لافتةً إلى أن “الأخيرة
تتحمل مسؤولية تدهور الوضع في اليمن، ولا تقل عن مسؤوليتها في ذلك عن مسؤولية السعودية”، وأضافت أن
الإمارات تستخدم غطاء “التسامح الديني” للتغطية على قمع الأصوات المعارضة.

ورأت الكاتبة أن ثمة ضرورة ليتعاطى بايدن وفريقه مع كل من أبو ظبي والرياض على أنهما وجهان لعملة واحدة، وقالت:”كلاهما يسعى الى استمرار الحكم الملكي الدكتاتوري من خلال الأساليب الوحشية”.

كما أشارت شيلاين الى ضرورة وقف مبيعات السلاح إلى كلا البلدين، بما في ذلك مبيعات الطائرات الحربية من طراز “F-35” للإمارات.

ودعت الكاتبة أيضًا بايدن وفريقه الى وقف الدعم المالي للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

أما بالنسبة للعدو الإسرائيلي، فرأت شيلاين ضرورة أن توقف أية إدارة أميركية مستقبلية المساعدات له. وإذ استبعدت من بايدن وفريقه القيام بذلك، دعته الى وضع شروط على المساعدات الأميركية لـ”إسرائيل” تتعلق بتسوية “النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني”.

وختمت الكاتبة بالقول إن:”التغيير السياسي الذي سيساهم في تحقيق كل الأهداف المذكورة هو تقليص نفوذ شركات السلاح داخل الحكومة الأميركية”، وقالت إن “هذه الخطوة تعد أساسية لدعم مستقبل أكثر سلمًا في الشرق الأوسط ومستقبل ديمقراطي في الولايات المتحدة”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.