أمريكا تسحب 2500 جندي من أفغانستان والعراق

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 18 نوفمبر 2020 - 12:20 مساءً
أمريكا تسحب 2500 جندي من أفغانستان والعراق

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية سحب عدد من قواتها في أفغانستان والعراق قبل 15 كانون الثاني/يناير المقبل.

حيث أكَّدت وزارة الحرب الأمريكية، اليوم الثلاثاء عن عزمها سحب 2000 جندي من أفغانستان، و500 من العراق، قبل انتهاء عهد الرئيس الحالي دونالد ترامب، وفقا لوكالة “رويترز”.

وينخفض بذلك عدد الجنود الأمريكيين في أفغانستان من 4500 إلى 2500، فيما ينخفض عددهم في العراق من 3000 إلى 2500.

وتأتي هذه الخطوة، بعد تكهنات مسؤولين أمريكيين ووسائل إعلامية، أن ترامب قد يكتفي بتخفيض جزئي للقوات قبل أن يترك منصبه، في ظلِّ عدم صدور ما يشير إلى انسحاب وشيك للقوات الأمريكية “بالكامل” من أفغانستان عن فريق القيادة الجديد الذي شكله ترامب في وزارة الدفاع.

كما حذَّر بعض المسؤولين العسكريين الأمريكيين ترامب في أحاديث خاصة من سحب جميع القوات في هذه المرحلة، استنادًا إلى الأولويات الأمريكية لمكافحة “الإرهاب” في أفغانستان، وأعربوا عن رغبتهم في الإبقاء على أعداد القوات الأمريكية هناك عند نحو 4500 جندي في الوقت الراهن.

ويرى القادة العسكريون الأميركيون، أن أي انسحاباتٍ إضافية من البلدين يجب أن تكون قائمة على شروط، وأن الوضع لا يستحق حاليا تقليصا إضافيا للقوات.

وتجدر الإشارة إلى أنَّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي ستنتهي ولايته في 20 كانون الثاني/يناير، جعل إنهاء الحرب في أفغانستان بندًا مهمًا في حملته الانتخابية.

وكان قد قال عبر تويتر، في تشرين الأول/أكتوبر، إن القوات يمكن أن تكون خارج أفغانستان بحلول عيد الميلاد، لكن مسؤولين، مثل مستشاره للأمن القومي، قالوا إنهم يعملون لإتمام الإنسحاب في الموعد المتَّفق عليه وهو أيار/مايو.

هذا وأكد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في 20 آب/أغسطس الماضي، التزام الولايات المتحدة “بخروج سريع لقوات التحالف الدولي وعلى مدى ثلاث سنوات”.

كذلك ترامب وعد مرارا بإنهاء “الحروب التي لا نهاية لها”، وأكد عزمه على خفض عدد القوات الأميركية في أفغانستان إلى 2500 جندي في مطلع 2021.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.