الأسير المحرر الأخرس من بلدته “سيلة الضهر”: التحرير لا يأتي بالتفاوض لأنّ التفاوض “خذلان”

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 12:19 مساءً
الأسير المحرر الأخرس من بلدته “سيلة الضهر”: التحرير لا يأتي بالتفاوض لأنّ التفاوض “خذلان”

أكّد الأسير المحرر ماهر الأخرس خلال حفل استقباله في بلدته “سيلة الضهر”، في جنين، أنّ “التحرير لا يأتي بالتفاوض لأنّ التفاوض خذلان”.

وتوجه الأسير المحرر الأخرس للسلطة الفلسطينية بالقول “أرجو من السلطة التراجع عن خط أوسلو”.

وأضاف الأخرس أنّ هدف الاحتلال هو ضرب الفلسطينيين بعضهم ببعض “ولن نسمح له بتحقيق ذلك”.

وتابع الأسير المحرر: “ثابتون حتى نصل إلى النصر وإضرابي كان باسم الشعب الفلسطيني وأهدي النصر إليه”.

وكان الأخرس عانق الحرية بعد إفراج سلطات الاحتلال الإسرائيلي عنه فجر اليوم الخميس، حيث وصل الضفة الغربية عبر حاجز جبارة العسكري قرب طولكرم في طريقه إلى مستشفى النجاح في نابلس، لينتقل الى بلدته “سيلة الضهر” قرب جنين حيث أقام له أهالي البلدة استقبالاً مميزاً.

يُذكر أن الأخرس اعتقل بتاريخ 27 تموز/ يوليو، وجرى نقله بعد اعتقاله إلى معتقل “حوارة” وفيه شرع بإضرابه المفتوح عن الطعام، ونقل لاحقاً إلى سجن “عوفر”، ثم جرى تحويله إلى الاعتقال الإداري لمدة 4 شهور، حيث ثبتت المحكمة أمر الاعتقال في وقت لاحق.

وكان قد أعلن الأخرس تعليق إضرابه عن الطّعام الذي استمرّ لـ(103) أيّام بتاريخ 06/11/2020 بعد اتفاق يقضي بإطلاق سراحه في تاريخ السّادس والعشرين من تشرين الثاني /نوفمبر 2020، على أن يكون هذا الأمر هو الأمر الأخير، على أن يقضي المدّة المتبقيّة حتّى الإفراج بتلقي العِلاج في المُستشفى.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.