ماذا عن دور “اسرائيل” في اغتيال فخري زادة ؟

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 28 نوفمبر 2020 - 11:16 صباحًا
ماذا عن دور “اسرائيل” في اغتيال فخري زادة ؟

نقلت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، اليوم الجمعة، عن 3 مسؤولين استخباراتيين، تأكيدهم أن “إسرائيل” تقف خلف اغتيال العالم الإيراني محسن فخري زادة، فيما أكدت وسائل إعلام العدو نقلاً جهات استخباراتية أميركية، أن “إسرائيل تقف وراء الاغتيال”.

وأعلنت “نيويورك تايمز”، أن البيت الأبيض يرفض التعليق على اغتيال فخري زادة، وكذلك امتنع البنتاغون عن التعليق، بحسب ما أكدت “رويترز” في وقت سابق اليوم.

في غضون ذلك، أعاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، نشر تغريدة صحافي صهيوني حول اغتيال رئيس منظمة البحث والتطوير في وزارة الدفاع الإيرانية.

وجاء في مضمون التغريدة أنّ “فخري زادة كان رئيس البرنامج العسكري السري لإيران وكان مطلوباً لسنوات عديدة من قبل الموساد”.

ورأت وسائل اعلام “إسرائيلية” إنه “يُفهم من تغريدة ترامب ان اغتيال زادة هو عمل مشترك أميركي إسرائيلي”.

هذا، ونقلت وسائل إعلام العدو عن رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو تلميحه، اليوم الجمعة، إلى “مشاركة “إسرائيلية” محتملة باغتيال العالم النووي الإيراني فخري زادة”.

وكانت وزارة الدفاع الإيرانية أعلنت، اليوم الجمعة، “استشهاد رئيس منظمة البحث والتطوير في الوزارة محسن فخري زادة”، مؤكدة أنه “لم تنجح محاولات إنقاذ فخري زادة وفارق الحياة”.

يذكر أنّ رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني، كان ذكر في أحد مؤتمراته “فخري زادة بالاسم علناً عام 2018″، وأعلنت وسائل إعلام “إسرائيلية” سابقاً أن “خطة لاغتياله فشلت قبل أعوام”.

وفي السياق، أكّد قائد الجيش الإيراني اللواء عبدالرحيم موسوي أن “اليد الإجرامية للولايات المتحدة والكيان الصهيوني الشرير والمنافقين تظهر بوضوح في هذه الجريمة”، مشيراً إلى أن “هذا العمل مدان من قبل الدول الحرة في العالم”.

كذلك، علّق وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف على جريمة الاغتيال قائلاً: “هذا العمل الجبان الذي يحمل علامات واضحة على تورط “إسرائيلي” يظهر العدوانية اليائسة للفاعلين”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.