حسن: أجهزة الـPCR باتت موجودة في 80% من المستشفيات الحكومية

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 - 1:39 مساءً
حسن: أجهزة الـPCR باتت موجودة في 80% من المستشفيات الحكومية

تسلم وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور حمد حسن هبة من منظمة الصحة العالمية تتضمن سبعة أجهزة PCR للمستشفيات الحكومية الست التالية: الكرنتينا، حاصبيا، بعبدا، المنية، سير الضنية، ميس الجبل وللجامعة اللبنانية – الحدث، على أن تصبح هذه الأجهزة جاهزة للعمل مطلع الأسبوع المقبل بعد الإنتهاء من تركيبها.

وأعلن الوزير حسن في تصريح “أن هذه الهبة تساعد على تنفيذ استراتيجية وزارة الصحة العامة الهادفة إلى زيادة عدد فحوص PCR”، وقال:” إن أجهزة PCR باتت موجودة في ثمانين في المئة من المستشفيات الحكومية ما سيساعد على نقل الحملات الميدانية الموجهة التي تنفذها فرق وزارة الصحة العامة من الساحات المكشوفة إلى المستشفيات الحكومية في مراكز الأقضية”.

وأضاف أن ” المستشفى الذي استلم جهاز PCR سيفتتح قسم كورونا من ضمن المرحلة الثالثة من خطة رفع الجهوزية التي وضعتها وزارة الصحة العامة”.

ولفت الوزير حسن إلى “أن الوزارة في انتظار تجهيزات ومستلزمات إضافية تم طلبها من منظمة الصحة العالمية وسيتم شراؤها من قرض البنك الدولي من بينها عدد من فحوص PCR والكواشف الطبية”.

وأشار إلى أن المرحلة الأخيرة من خطة وزارة الصحة العامة تتضمن تجهيز مئة سرير إضافي، وذلك بالتوازي مع تنفيذ الخطة الثانية التي وضعتها الوزارة للتنمية الصحية اللامركزية والتي ستؤمن المزيد من التجهيزات بالتعاون مع مجلس الإنماء والإعمار خلال ثلاثة أشهر.

وأكد الوزير حسن أنه “رغم الظروف الصعبة الراهنة، تعمل الوزارة من أجل رفع مستوى الأمن الصحي والخدمات والتقديمات الصحية ولا سيما مع تعثر الكثير من المستشفيات الخاصة التي نتمنى تسيير أمورها مع المرجعيات المالية في البلد”.

ومن جهة أخرى، أكدت ممثلة منظمة الصحة العالمية في لبنان الدكتورة إيمان الشنقيطي “أن منظمة الصحة العالمية شريك لوزارة الصحة العامة وأي خدمة تقدم تشكل جزءًا من الخطة التي تم وضعها للإستجابة لـCOVID-19″، مشددة على الاستمرار في العمل “يدًا بيد مع وزارة الصحة العامة”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.