استشهاد فلسطيني من ذوي الاحتياجات الخاصة برصاص العدو

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 12 ديسمبر 2020 - 11:46 صباحًا
استشهاد فلسطيني من ذوي الاحتياجات الخاصة برصاص العدو

استشهد الفلسطيني عبد الناصر وليد حلاوة (56 عاما) من مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة، متأثرًا بإصابته برصاص جيش الاحتلال “الإسرائيلي” في 16 آب الماضي على حاجز قلنديا العسكري، شمال القدس المحتلة.

فاتن حلاوة شقيقة الشهيد أوضحت أنه من ذوي الإعاقة، حيث يعاني من فقدان للسمع والنطق جراء إصابته بالحمى وهو صغير، مشيرة إلى أنه متزوج وله ثلاثة أبناء.

وأضافت أن شقيقها خرج من منزله في التاريخ المذكور، متوجهًا نحو منزل شقيقتها التي تقطن في مدينة القدس المحتلة، وكان قد أخبر العائلة نيته الذهاب لزيارتها، والصلاة في المسجد الأقصى المبارك.

ولفتت إلى أن التغييرات التي أحدثها الاحتلال الصهيوني على الحاجز، جعلت من المتعذَّر عليه معرفة الجهة التي سيمر منها، ليسلك ممرًا لجنود الاحتلال، مبينة أن الجنود صرخوا على شقيقها لكنه لم يسمعهم ولم يدرك ما الذي يجري حوله، فأطلقوا النار عليه وأصابوه بعدة رصاصات في قدميه أحدثت تفتتًا فيهما.

وأشارت حلاوة إلى أنه نُقل إلى إحدى المستشفيات، حيث مكث هناك ثلاثة أشهر، وأجريت له خلالها 4 عمليات جراحية، وكان بانتظار عمليات أخرى، إلا أنهم أعادوه إلى نابلس قبل أسبوعين تقريبًا.

وتابعت أن شقيقها وصل بحالٍ صعبة، حيث فقد ذاكرته ولم يتعرف على أحد من العائلة، ولم يتفاعل مع المحيطين بأي شيء، وقالت “يبدو أن الأدوية قد أثرت عليه كثيرًا، حتى أنه لم يكن يتقبَّل الطعام إلا بصعوبةٍ بالغة، وقبل أيام تدهور وضعة الصحي، إلى أن استشهد فجرًا”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.