“اليونيسيف” قلقة من قطع تركيا لمياه الشرب عن أهالي الحسكة

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 15 ديسمبر 2020 - 11:49 صباحًا
“اليونيسيف” قلقة من قطع تركيا لمياه الشرب عن أهالي الحسكة

أكد المدير الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إدوارد تيد شيبان، أن المنظمة تنظر بقلق شديد إلى واقع المياه في محافظة الحسكة السورية جراء قطع مياه الشرب عن أهالي المدينة، موضحاً أن المنظمة ستعمل لإعادة تشغيل المحطة والمساعدة في تأمين مياه الشرب للأهالي.

وبيّن المدير الإقليمي خلال لقائه محافظ الحسكة، اللواء غسان خليل، أن اليونيسيف ستعمل كمنظمة أممية إنسانية بالتعاون مع الشركاء للتواصل مع الطرف التركي بهدف إدخال ورشات الصيانة الكهربائية إلى محطة علوك لتقييم الحاجة الكهربائية فيها والسعي الى تشغيل المحطة، وفي الوقت ذاته العمل على زيادة التعاون في مجال تأمين مياه الشرب للأهالي وتوزيعها عبر الصهاريج كحل مؤقت.

وفي مجال التعليم لفت شيبان إلى أهمية توفير حق التعلم لأبناء المحافظة وحق الطفل في التحصيل العلمي وأنه سيتم العمل على إعادة تأهيل بعض المدارس لتخفيف الضغط الحاصل في الصفوف الدراسية.

من جانبه أشار محافظ الحسكة إلى أهمية الجهود التي تبذلها المنظمة في دعم ومساندة الجهود الحكومية لتأمين الخدمات لجميع أبناء المحافظة وضرورة زيادة التعاون لتذليل الصعوبات التي تعترض عمل القطاعات التربوية والصحية والمياه والتي تشكل أولوية في الوقت الحالي.

وشدد المحافظ على ضرورة العمل على إنهاء معاناة أهالي المحافظة جراء جريمة قطع المياه من قبل المحتل التركي منذ ما يزيد على 23 يوماً، وإيقافه تشغيل محطة علوك التي تعد مصدر المياه الوحيد لنحو مليون نسمة في مدينة الحسكة والريف الغربي من المحافظة، داعياً المنظمة إلى ممارسة دورها الأممي في الضغط لتحييد مصادر المياه من الاستغلال وزيادة الدعم المقدم في مجال تأمين مياه الشرب لأهالي المدينة.

كما بيّن ضرورة المساعدة في دعم القطاع الصحي والتربوي ولا سيما في ظل خروج بعض المشافي من الخدمة وسيطرة ميليشا قسد على أغلبية مدارس المحافظة وتحويل جزء منها إلى مقار عسكرية.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.