البوكمال تحيي الذكرى الأولى لاستشهاد القائدين سليماني والمهندس

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 1 يناير 2021 - 9:17 صباحًا
البوكمال تحيي الذكرى الأولى لاستشهاد القائدين سليماني والمهندس

أحيت مدينة البوكمال عند الحدود السورية العراقية الذكرى السنوية الأولى لإغتيال القائدين الشهيد قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس، بمشاركة الآلاف من القادة العسكريين والقيادات الحزبية ووجهاء العشائر.

وخلال المراسم رفع الأهالي صور الشهيدين على أسطح منازلهم، مؤكدين أن دماء الشهداء ستكون فاتحة لخروج القوات الأجنبية المتبقية في سوريا، داعين إلى فك الحصار الخانق عن الشعب السوري.

وأكد السفير الإيراني في سوريا ترك آبادي في كلمة له أن “الأعداء كانوا يريدون من خلال هذا العدوان الغاشم تفتيت شعوب هذه المنطقة،” مشيرا إلى أن “حضور القائد سليماني كان بهدف توحيد جبهة المقاومة أمام الأعداء والمتآمرين”.

البوكمال تحيي الذكرى الأولى لاستشهاد القائدين سليماني والمهندس

وأضاف آبادي أن “هذه المنطقة التي هي رباط ووصال بين الأخوة السوريين والعراقيين تعتبر خير دليل على النصر، كما أن الشهيد سليماني جاء إلى هذه المنطقة ليعلن بقاءه على العهد الذي قطعه مع أهاليها من أجل دحر الإرهاب”.

من جهته، قال نائب الأمين العام للجبهة الشعبية طلال ناجي أن “سوريا استهدفت لأنها تحمل لواء الأمة لتحرير المقدسات ولأنها رفضت أن تساوم على حقوق العرب وكرامتهم”، معتبرا أن “الشهيد سليماني أحب القدس وفلسطين وسوريا وكل الشعوب المستضعفة منذ البداية، إذ كانت إيران ولا زالت تعتبر أي انتصار للمستضعفين هو انتصار لها”.

وتابع ناجي أن “انتصار السوريين واليمنيين والفلسطينيين والبحرينيين والعراقيين هو انتصار للجمهورية الاسلامية في ايران”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.